تحديد بروتين يمتص الدهون ويزيد انتشار السرطان

اكتشف علماء إسبان في معهد بحوث الطب الحيوي بمدينة برشلونة علاقة مباشرة بين كمية الدهون التي يتناولها الشخص وقدرة الخلايا السرطانية على النمو والانتشار إلى مواضع أخرى من الجسم، وقاموا بتحديد بروتين في أغشية الخلايا السرطانية له القدرة على امتصاص الدهون من غشاء الخلية.

وقال د. سلفادور أزنار بينيته من المعهد "ما يحدث عند إعاقة عمل البروتين "سي دي 36" شهدناه في أورام كثيرة، فهي تفقد قابليتها على الانتشار وتزول تماما، وإذا ما تشكل ورم خبيث وقمنا بإعاقة عمل البروتين فإن الورم سيتقلص بشكل كبير ثم يختفي".

ونشرت الدراسة في مجلة الطبيعة، وأظهرت نتائج الاختبارات على فئران مصابة بأورام خبيثة زوال قدرة هذه الأورام على الانتشار تماما بعد إعاقة وظيفة البروتين. ويعتزم العلماء إجراء اختبارات على البشر.

ويعكف العلماء بالتعاون مع مجلس البحوث الطبية التقني في بريطانيا على تصنيع عقار مضاد لبروتين "سي دي 36" لإعاقة انتشار الأورام الخبيثة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اتبع الأستاذ الجامعي جوناثان شام طريقة سهلة لقياس مدى تفشي سرطان القولون والمستقيم القاتل في بلد ما، محملا مطاعم الوجبات السريعة ذات الطراز الغربي مسؤولية تزايد الإصابة بهذين النوعين من السرطان.

طور علماء أميركيون فحصا دمويا جديدا يمكن أن يحدث انقلابا في طريقة مراقبة ومعالجة الأطباء لانتشار السرطان. والفحص حساس بما يكفي للكشف عن أي خلية سرطانية شاردة بين نحو مليار من خلايا الدم.

كشفت دراسة علمية أميركية عن دور أحد البروتينات في انتشار الخلايا السرطانية إلى مناطق مختلفة من الجسم. وأوضح المصدر أن هذا الاكتشاف قد يسهم في تطوير علاجات فعالة لمحاربة العديد من الأورام السرطانية.

كشف مسؤول عراقي عن إحصائيات تظهر تزايد المصابين بأمراض السرطان في الجنوب، لكنها تبقى غير مكتملة لصعوبة استيراد أجهزة الكشف السرطاني. وتحدث المسؤول عن 15132 مصابا، وفق أرقام صدرت بداية العام.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة