التركيات أكثر نساء العالم لجوءا للولادة القيصرية

الولادة القيصرية المخطط لها لا تخلو من مخاطر

أظهرت بيانات وزارة الصحة التركية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) أن تركيا تحتل المرتبة الأولى بين الدول الأكثر لجوءا للولادات القيصرية في العالم.

وبحسب رصد وكالة الأناضول، فقد ولد عام 2016 في تركيا 1248041 مولودا، منهم 676152 جاؤوا عبر العمليات القيصرية، ولفتت البيانات إلى أن حالات الولادة القيصرية بدأت تزداد بشكل مطرد في تركيا منذ عام 2002.

وأشارت بيانات وزارة الصحة التركية إلى أن المشافي الخاصة استقبلت أكثر حالات الولادة القيصرية، تبعتها المشافي الجامعية، ثم المشافي الحكومية في المرتبة الثالثة.

ووفقا للأناضول فإن "وزارة الصحة التركية تسعى للحد من الولادات القيصرية، وتحذر من مخاطرها على الصحة العامة للأمهات".

وأوضحت بيانات الوزارة أن سبب اللجوء إلى الولادة القيصرية الاعتقاد السائد بأن مخاطرها قليلة، بالإضافة إلى سهولة إجرائها وسرعتها، وعدم رغبة الأطباء في تحمل مسؤولية في هذا الصدد.

وتابعت أن من أسباب ذلك أيضاً رغبة الوالدين بتخطيط الفترة الزمنية للولادة، والاهتمام بشكل أكثر بصحة الأطفال في حالات الحمل بعد فترة علاجية من العقم، وحالات الولادة في سن متقدمة، فضلاً عن ظروف العمل والمفهوم الخدمي في المشافي الخاصة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أفاد باحثون في اليابان بأن حبوب منع الحمل التي تؤخذ بالفم قد تحل مشكلة النساء اللائي يعانين نزيفا مهبليا بعد الولادة القيصرية وفي غير مواعيد دورتهن الشهرية، وأوضحوا أنه من المعتقد أن شوائب التشريح بمكان ندوب العملية بالرحم هي سبب مثل هذا النزيف.

24/8/2006

حذرت دراسة طبية من أن إجراء العمليات القيصرية دون سبب طبي واضح لا يخلو من مخاطر المضاعفات الخطيرة مثل النزف الشديد والعدوى والجلطات الدموية. وأشارت إلى أنها قد تعرض كلا من الأم والمولود حديثا لمخاطر أكبر مقارنة بالولادة الطبيعية.

20/2/2007
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة