أدوية لتساقط الشعر وتضخم البروستات قد تسبب الاكتئاب

أظهرت دراسة جديدة من كندا أن أدوية تستخدم لعلاج تساقط الشعر وتضخم البروستات مرتبطة بارتفاع في احتمالات الإصابة بـ الاكتئاب وإلحاق الأذى بالنفس، لكنها ليست مرتبطة بزيادة الميل إلى الانتحار.

وتنتمي العقاقير المحتوية على فيناسترايد ودوتاسترايد لمجموعة من الأدوية المعروفة اختصارا "5 إي آر آي" والتي شهدت تدقيقا متزايدا الأعوام الأخيرة من جهات رقابية في الولايات المتحدة وكندا بسبب صلات محتملة لها بمشكلات في الصحة النفسية، وفق ما قاله الباحثون.

وقال د. بلاين ويلك من جامعة ويسترن ومعهد "كلينيكال إيفاليوتيف ساينسز" في أونتاريو وهو كبير باحثي الدراسة "لم تجر الكثير من الدراسات الجيدة في هذا المجال، وتلك الأدوية شائعة الاستخدام جدا لدى أطباء الجهاز البولي".

وحلل فريق ويلك بيانات 93197 رجلا كانت أعمارهم 66 عاما على الأقل عندما تلقوا وصفات طبية لأدوية "5 إي آر آي" بين عامي 2003 و2013. كما حللوا بيانات ذات العدد من الرجال بمواصفات مشابهة لم توصف لهم على الإطلاق مثل تلك الأدوية.

وقال الباحثون بالدراسة التي نشرت في دورية "غاما إنتيرنال ميدسين" إن "5 إي آر آي" لم ترتبط بشكل عام بارتفاع احتمالات الانتحار.

لكن خلال الأشهر الـ 18 الأولى، ظهر لدى من يتناولون تلك العقاقير ارتفاعا نسبته 88% في احتمالات إيذاء أنفسهم لكن ذلك الخطر لم يمتد فيما بعد تلك الفترة.

كما ارتفعت احتمالات الإصابة بالاكتئاب لديهم في ذات الفترة إلى 94% مقارنة بمن لا يتناولونها، ثم انخفضت بعد 18 شهرا إلى 22%. ولم يظهر لنوع العقار الذي يحتوي على "5 إي آر آي" تأثير يذكر على النتائج.

ولفت د. ويلك الانتباه إلى أن الاحتمال الحقيقي للاكتئاب وإيذاء النفس الناجم عن تناول تلك العقاقير منخفض جدا.

وقال لـ رويترز هيلث إنه إذا كانت العقاقير تتسبب بالفعل في تلك الآثار الجانبية التي لم تصمم الدراسة لإثباتها فـ "ستحتاج لتناول 470 رجلا تلك الأدوية لعام كامل ليتم تسجيل حالة جديدة من الاكتئاب".

وسيتعين أن يكون الرقم أكبر لظهور حالة جديدة من إيذاء النفس بالنظر إلى أنه أقل شيوعا من الاكتئاب.

وقال د. ويلك أيضا إنه خطر محتمل "وعلى المرضى والأطباء أن يكونوا على علم به".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت منظمة الصحة العالمية أمس إن أكثر من 4% من سكان العالم يعانون من الاكتئاب، وإن النساء والشباب وكبار السن هم الفئات الأكثر عرضة لتأثيراته المسببة للعجز عن العمل.

يحتفل العالم بيوم الصحة العالمي في السابع من أبريل/نيسان كل عام إحياء للذكرى السنوية لتأسيس منظمة الصحة العالمية، وموضوع حملة هذا العام هو الاكتئاب، وعنوانها "دعونا نتحدّث عن الاكتئاب".

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن ممارسة تمارين التأمل مرتين أسبوعيًا لمدة ساعة ونصف الساعة يمكن أن تحد من أعراض مرض الاكتئاب.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة