أول مولود طبيعي لأب وُلد بـ"الأنابيب"

عوض الرجوب-الخليل

كشف في فلسطين عن أول حالتي ولادة لطفلين من أبوين ولدا بتقنية الحقن المجهري، مما يبدد مخاوف مَن ولدوا بالتقنية ذاتها من أن يحملوا المشاكل نفسها التي كان يعاني منها آباؤهم.

وأكد مدير مركز رزان لعلاج العقم والإخصاب سالم أبو خيزران تسجيل أول حالتي ولادة طبيعية في العالم لشابين ولدا عبر الحقن المجهري (تقنية أطفال الأنابيب)، مشيرا إلى حالات كثيرة سجلت في العالم لإنجاب إناث ولدن بهذه التقنية.

والتلقيح الصناعي (In Vitro Fertilization) -ويعرف أيضا بأطفال الأنابيب- هو تقنية إخصاب البويضة بالحيوان المنوي في المختبر، ثم إرجاعها إلى الرحم، ويكون هذا في حالات ضعف الحيوانات المنوية للأب وعدم قدرتها على اختراق البويضة في رحم المرأة.

ووفقا للدكتور أبو خيزران، فإن محمد طالب الشراونة وشقيقه يحيى هما أول مولودين في فلسطين عبر تقنية أطفال الأنابيب ينجبان بشكل طبيعي، وبذلك يكون ابناهما طالب (سبعة أشهر) ومحيي الدين (خمسة أشهر) هما أول وثاني مولودين في العالم من أبوين ولدا بواسطة أطفال الأنابيب.

وقال إن ولادة الطفلين أجابت عن سؤال كبير: هل يستطيع طفل الأنبوب الذكر المخصب بواسطة الحقن المجهري الإنجاب بشكل طبيعي أم سيرث مشكلة والده؟

وقال أبو خيزران في حديثه للجزيرة نت على هامش حفل تهنئة لعائلة الشراونة أقيم الجمعة ببلدة بيت عوا (غرب مدينة الخليل) إن الولادة الطبيعية للطفلين تثبت أنه ليس كل طفل ولد عبر تقنية أطفال الأنابيب سيحتاج إليها إذا أراد الإنجاب، مؤكدا أن هذا أول إثبات في العالم على ذلك.

وخاض الجد طالب الشراونة (67 عاما) وهو معلم متقاعد معركة طويلة استمرت نحو ثلاثة عقود في سبيل الإنجاب، حتى تمكن عام 1997 من إجراء عملية الحقن ورزق بثلاثة توائم؛ أنثى وذكران هما: محمد طالب الشراونة وشقيقه يحيى وذلك عام 1998، وقبل عام زوّجهما ليتدارك الأمر في حال انتقال مشاكله إليهما، لكنهما رزقا بطفليهما بشكل طبيعي.

‪الحاج طالب الشراونة وابناه محمد‬ (الجزيرة)‪الحاج طالب الشراونة وابناه محمد‬ (الجزيرة)

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أطفال في قسم خداج في أحد المستشفيات - ارشيف

يتحدث الدكتور مازن الزبدة الاستشاري في أمراض العقم والمساعدة على الإنجاب عن تقدم علمي مستمر تشهده عمليات “التلقيح خارج الرحم” المعروفة اصطلاحا بعمليات أطفال الأنابيب.

Published On 4/4/2010
تصميم لموضوع ارتفاع مخاطر الأصابة بالسرطان بين أطفال الانابيب

أشارت دراسة علمية سويدية إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالأورام السرطانية بين مواليد تقنيات المساعدة على الإنجاب، المعروفة بالإخصاب المجهري أو أطفال الأنابيب.

Published On 5/8/2010
أطفال في قسم خداج في أحد المستشفيات - ارشيف

أثارت فتوى أصدرتها دائرة الإفتاء العام الأردنية رأت فيها أن لا ضرورة لعمليات تحديد جنس المولود في عمليات أطفال الأنابيب، جدلا في الأردن. ففي حين رأى فقهاء أنه لا يوجد نص يحرم الأمر، أكد أطباء مختصون أن العملية تتم بتوثيق علمي صارم.

Published On 4/10/2010
(FILES) A handout picture taken on July 12, 2008, shows British scientist Professor Robert Edwards. Robert Edwards, who was awarded a Nobel prize for his pioneering work in developing in vitro fertilisation (IVF), died on Wednesday April 10, 2013, aged 87, his university announced. AFP PHOTO/BOURN HALL/HANDOUT

توفي اليوم الأربعاء العالم البريطاني روبرت إدواردز الحائز على جائزة نوبل للطب ورائد عمليات أطفال الأنابيب التي تتم من خلال تخصيب البويضات خارج الجسم، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض.

Published On 10/4/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة