تطوير جلد صناعي قادر على الاستشعار

فرق في جميع أنحاء العالم تعمل لتطوير نسخ مرنة من الجلد الصناعي الذي يملك خاصية الشعور (الألمانية)
فرق في جميع أنحاء العالم تعمل لتطوير نسخ مرنة من الجلد الصناعي الذي يملك خاصية الشعور (الألمانية)

اكتشف العلماء طريقة لتشغيل نوع تجريبي من الجلد الإلكتروني باستخدام الطاقة الشمسية، في خطوة أخرى نحو تطوير أطراف صناعية.

وتعمل فرق في جميع أنحاء العالم لتطوير نسخ مرنة من الجلد الصناعي الذي يملك خاصية الشعور من خلال محاكاة أنواع مختلفة من المستقبلات الحسية في الجلد البشري.

ويشكل تزويد مثل هذه الأنظمة بالطاقة تحديا، لكن باحثين في كلية الهندسة بجامعة جلاسجو طوروا طريقة لاستخدام الغرافين، وهو نوع رقيق للغاية من الكربون، لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية.

وقال العلماء إن الغرافين -الذي يبلغ سمكه سمك ذرة واحدة- قوي وشديد المرونة وشفاف، بالإضافة لكونه موصلا جيدا للكهرباء، مما يجعله مثاليا لتجميع طاقة الشمس بهدف توليد الطاقة.

ويمكن للأيدي الصناعية المتطورة على وجه الخصوص أن تحاكي الكثير من الخواص الحركية للأطراف البشرية ومنحها حاسة اللمس سيزيد من فائدتها للأشخاص الذين بترت أطرافهم.

كما يمكن استخدام الجلد الإلكتروني الحساس للمس في أجهزة الإنسان الآلي لتحسين أدائها ومساعدتها على رصد الأخطار المحتملة عند التفاعل مع البشر.

ووصف رافيندر داهيا وفريقه في دورية "أدفانسد فنكشونال ماتيريالز" كيف استطاعوا دمج خلايا ضوئية مولدة للطاقة في الجلد الإلكتروني.

وقال داهيا إن الهدف المقبل هو استخدام التقنية ذاتها لتشغيل المحركات الضرورية لتحريك اليد الصناعية. وتابع "سيتيح ذلك المجال لتطوير أطراف صناعية تعمل بالطاقة بشكل مستقل تماما".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أشاد أطباء بالمملكة المتحدة بـ"بنكرياس صناعي" لمرضى السكري قادر على منع أربع من كل خمس نوبات هبوط سكر تصيب مرضى السكري، ويدعى الجهاز الجديد "ميني مد 640 جي" (MiniMed 640G).

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة