دراسة أميركية: الصلاة تخفف آلام أسفل الظهر

الدراسة تنصح بإطالة وقت السجود (رويترز)
الدراسة تنصح بإطالة وقت السجود (رويترز)

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن الحركات التي يقوم بها المسلمون عند أدائهم الصلوات الخمس يوميا يمكن أن تخفف الآلام في أسفل الظهر إذا ما جرت "بشكل منتظم وصحيح".

وتوصل الباحثون في جامعة بينغهامتون بولاية نيويورك إلى هذه النتيجة بعد استخدام نماذج محاكاة رقمية لأجساد رجال ونساء أصحاء من آسيا والهند وأميركا، بالإضافة إلى نماذج تعاني من آلام الظهر. ونشرت نتائج الدراسة يوم الخميس الماضي في المجلة الدولية للهندسة الصناعية والنظم.

ووجد الباحثون أن السجود يساهم في زيادة مرونة الأربطة في منطقة الظهر، وهو ما يساعد على تجاوز الشعور بالألم.

وأظهرت الدراسة أن السجود هو الأكثر إجهادا لمن يعانون من آلام أسفل الظهر، ولكن باستخدام الركبة السليمة والزوايا المناسبة يمكن أن يساعد ذلك في تقليل الشعور بالألم.

الإطالة في السجود
وقال فريق البحث إنه "وفقا لمستوى الألم فإنه يمكن تحديد مجموعة زوايا الظهر والركبة بالسجود الذي يعمل على زيادة مرونة المفاصل، كما ينصح الأفراد بقضاء وقت طويل في السجود خلال الصلوات الخمس يوميا".

وقال أحد معدي البحث البروفيسور محمد الخصاونة -وهو أستاذ العلوم ورئيس قسم الهندسة الصناعية بجامعة برمنغهام البريطانية- إن مفعول أداء الصلاة يشبه بطريقة ما أسلوب العلاج الطبيعي وتمارين اليوغا التي تستخدم لعلاج آلام أسفل الظهر.

وأضاف الخصاونة، وهو حاصل على درجة الدكتوراه من قسم الهندسة الصناعية والنظم بجامعة بينغهامتون، أن "الصلاة تقضي على الإجهاد البدني والقلق، لما للعوامل الدينية من تأثير على الصحة النفسية، وهي علاج فعال للخلل العصبي والعضلي الهيكلي".

ونوه إلى أن الحركات المتتالية بشكل منتظم خلال الصلاة لا تؤدي فقط إلى إزالة الإرهاق الجسدي، ولكن أيضا يمكنها فعليا أن تساعد على مواجهة آلام الركبتين والفقرات القطنية في العمود الفقري.

المصدر : وكالة الأناضول