إنتاج أسنان جديدة بالطابعة المجسِّمة

استخدام تقنية الطباعة المجسِّمة سيساعد العاملين في طب الأسنان على اختصار كثير من الوقت والجهد (الأوروبية)
استخدام تقنية الطباعة المجسِّمة سيساعد العاملين في طب الأسنان على اختصار كثير من الوقت والجهد (الأوروبية)

كشف مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان -المنعقد حاليا في مدينة دبي- عن نجاح الأطباء في استخدام تقنية الطباعة المجسِّمة (الثلاثية الأبعاد) لإنتاج أسنان جديدة تعوض الأسنان التالفة والمريضة.

وقال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ناصر المالك للصحفيين أمس الأربعاء، إن "المؤتمر يكشف عن أحدث التجارب في مجال طباعة الأسنان باستخدام تقنية الطابعة الثلاثية الأبعاد، حيث تقوم التقنية الجديدة على تصوير السن المصابة بمرض، لمعرفة سُمك العظم، وتحديد أبعاده الثلاثية، ثم طباعتها بالطابعة الحديثة".

وأوضح أن تقنية الطباعة الجديدة "توفر إجراء مسح ضوئي لفم المريض، ونقل الصورة مباشرة للمختبر لطباعة سن جديدة لتزرع خلال 48 ساعة، وهذه التقنية توفر كثيرا في الوقت الذي تستغرقه زراعة السن بالطريقة التقليدية".

ولفت المالك إلى أن التطور الحادث في الطباعة المجسِّمة سيتيح للطبيب أن يقتني طابعة صغيرة الحجم في عيادته، وأن يطبع أسنانا تعويضية للمرضى في العيادة، مما يختصر كثيرا من الوقت والجهد.

ويناقش المؤتمر أيضا التصوير الثلاثي الأبعاد للأسنان المصابة بالتسوس، وهي التقنية التي تتيح للطبيب مشاهدة السن بصورة دقيقة، وتحديد الطرف المناسب للبدء في علاجه.

وتشارك 130 دولة في مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي (إيدك دبي2017) الذي انطلق الثلاثاء.

ويعد المؤتمر -الذي يختتم اليوم- أكبر حدث متخصص في طب الأسنان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والثاني على مستوى العالم، وتحتضنه دبي سنويا منذ 21 عاما.

ويغطي المؤتمر عدة موضوعات منها مكافحة العدوى واستخدام  الليزر في طب الأسنان وجراحة الفم والوجه والفكين وزراعة الأسنان وأمراض الفم وعلم تقويم الأسنان ومعالجة أسنان الأطفال وطب الأسنان الترميمي.

المصدر : الألمانية