للزواج فضائل صحية كثيرة.. منها تقليل التوتر

السبب بانخفاض الكورتيزول في أجسام المتزوجين بسرعة أكبر خلال اليوم ربما يكون لأنهم أكثر رضا عن علاقاتهم (مواقع التواصل الاجتماعي)
السبب بانخفاض الكورتيزول في أجسام المتزوجين بسرعة أكبر خلال اليوم ربما يكون لأنهم أكثر رضا عن علاقاتهم (مواقع التواصل الاجتماعي)

أظهرت دراسة حديثة أن المتزوجين ربما يكونون بصحة أفضل من العزاب أو المطلقين أو الأرامل لأسباب من بينها انخفاض مستويات هرمون للتوتر له علاقة بمشكلات صحية شتى.

وكانت أبحاث سابقة ربطت بين الزواج وإطالة العمر وفوائد صحية أخرى، وقد يرجع الفضل في ذلك إلى العلاقة الزوجية نفسها أو عوامل أخرى مثل ارتفاع دخل الأسرة أو وجود تأمين طبي أفضل أو سهولة الحصول على الرعاية، لكن الدراسة الجديدة تلمح إلى فائدة أخرى محتملة للزواج وهي الحد من التوتر.

ولإجراء الدراسة فحص الباحثون مستويات هرمون يعرف باسم كورتيزول يفرزه الجسم عند التوتر. وشارك فيها 572 رجلا وامرأة من الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و55 عاما.

وقال كبير باحثي الدراسة برايان تشين -وهو باحث في علم النفس بجامعة كارنيجي ميلون في بيتسبرج بولاية بنسلفانيا الأميركية- "تقدم نتائجنا رؤية جديدة ومهمة وأولية للطريقة التي تتغلغل فيها علاقاتنا الحميمة تحت الجلد لتؤثر في الصحة الجسدية".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني "لا يمكننا استخلاص أي نتائج قوية وفقا لدراستنا لمعرفة كيف يحدث هذا على وجه التحديد لكن بإمكاننا التوصل إلى بعض التخمينات المدروسة استنادا إلى أبحاث سابقة".

وقال إن الزواج قد يساعد في تحفيز المرء على الالتزام بأسلوب حياة صحي أو تفادي سلوكيات قد تؤدي إلى الإصابة بالأمراض مثل التدخين أو شرب الخمر.

وعكف الباحثون على دراسة مستويات الكورتيزول في المجمل وكذلك تقلباتها لدى المشاركين على مدار اليوم.

وقال الباحثون في دورية "سايكونيورواندوكرينولوجي" إن مستويات الكورتيزول تصل في العادة إلى ذروتها عندما نستيقظ ثم تنحسر خلال اليوم.

وأضافوا أن مستويات الهرمون كانت تنخفض بوتيرة أسرع لدى المتزوجين وهو ما يؤدي إلى فوائد صحية من بينها الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب وإطالة العمر بين مرضى السرطان.

وتقول الدراسة إن السبب في انخفاض مستويات الكورتيزول في أجسام المتزوجين وتراجعها بسرعة أكبر خلال اليوم ربما يكون لأنهم أكثر رضا عن علاقاتهم ولا يشعرون بالتوتر المرتبط بكون المرء في علاقة عاطفية سيئة أو غير متزوج.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أجابت دراسة حديثة على التساؤل الذي يطرحه الكثيرون من العزاب حول السن المثالي للزواج السعيد الذي لا ينتهي بمشاكل وطلاق، فما هو؟ وما الأسباب التي تجعله السن المثالي للزواج؟

خلص باحثون في السويد إلى أن المتزوجين أقل عرضة من المطلقين والأرامل للإصابة بمرض الخرف مع التقدم في العمر. وأظهرت دراسة الباحثين أن فرص الإصابة بالخرف تزداد ثلاث مرات لدى المطلقين والأرامل في منتصف العمر أكثر من المتزوجين.

أفادت دراسة أميركية بأن الزواج السعيد يخفض ضغط الدم على النقيض من الزواج التعيس الذي يتسبب في ارتفاعه. وبينت الدراسة أيضا أن ضغط دم المتزوجين وبخاصة السعداء منهم ينخفض وقت النوم أكثر من العزاب.

زعم باحثون أميركيون أن سر السعادة الزوجية يكمن في الحمض النووي (DNA)، مما يطرح تساؤلات حول مدى الدور الذي تلعبه الجينات في المشاعر، وهل تعطي هذه النتائج الحق للأشخاص بأن يتذرعوا بجيناتهم ويعزوا إليها سوء سلوكهم أو غلظة معاملتهم لأزواجهم؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة