خلط الحبوب الكاملة مع الأغذية السكرية يؤدي للغازات

قد تكون شريحة من الخبز المعد من الحبوب الكاملة وكوب من عصير البرتقال الطازج من الأمور الصحية، ولكن يمكن أن يتسببا في شعورك بالانتفاخ.

وبحسب مجلة الصيدلة "أبوتيكن أوم شاو" الألمانية، فإن هذا يرجع إلى أن خلط منتجات الحبوب الكاملة مع الأغذية المحتوية على سكر يؤدي إلى تكون المزيد من الغازات في المعدة.

ويجب أن يتجنب الأشخاص أصحاب الجهاز الهضمي الحساس مزج منتجات الحبوب الكاملة مع الأغذية السكرية بما في ذلك الفواكه والعصائر.

والأطعمة الغنية بالألياف تساعد على الشعور بالشبع وتحارب الإمساك، ولكن الكثير من الأشخاص يشعرون بالانتفاخ بشكل ملحوظ عند أكل الأغذية كاملة الحبوب مع السكر، ولذلك يفضل إضافة هذه الأغذية ببطء إلى النظام الغذائي للشخص إذا لم يكن معتادا على أكلها.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

تمكن باحثون في سبق علمي من اكتشاف مجموعة من ثماني مورثات (جينات) مسؤولة عن مرض عضال يصيب الأمعاء يدعى (هرشسبرنغ). ويشكو المصابون بهذا النوع من الأمراض غالبا من انتفاخ وإمساك وقيء والتهاب في الأمعاء.

قال أطباء بريطانيون إن العلاج بالنوم يمثل علاجا فعالا لآلام الأمعاء في الحالة المرضية, التي تعرف بالمتلازم المعوي التهيجي. ووجد الأطباء أن أعراض المرض مثل الألم والانتفاخ وتقلصات الأمعاء تحسنت بشكل كبير, وسجل المرضى نوعية حياة أفضل ومعدلات أقل من القلق والكآبة.

كشفت دراسة طبية أن فيتامين (ب 3) يساعد في علاج المشكلات الهضمية الناجمة عن نقص حمض المعدة في الظاهرة المعروفة بـ (هايبوكلورهايدريا). وتسبب هذه الظاهرة الانتفاخ والمغص نتيجة عدم إفراز ما يكفي من حمض المعدة الضروري لمنع البكتيريا وخاصة من النوع المسبب للقرحة.

قال باحثون في مستشفى ويزنجتون في مانشستر إن العلاج بالتنويم المغنطيسي قد يحقق فوائد للمرضى المصابين بأعراض تهيج الأمعاء، وأجرى هؤلاء الباحثون دراستهم على 200 مريض بتلك الأعراض تبين معهم أن التنويم المغنطيسي ساعد على الشفاء من المغص والانتفاخ المعوي والإسهال أو الإمساك.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة