فيسبوك قد يضعف الإحساس بالزمن

الباحثون: تصفح فيسبوك خاصة والإنترنت عامة يؤثر بشكل كبير على مفهومنا وتقديرنا للوقت 
(دويتشه)
الباحثون: تصفح فيسبوك خاصة والإنترنت عامة يؤثر بشكل كبير على مفهومنا وتقديرنا للوقت (دويتشه)

حذرت دراسة بريطانية حديثة من أن تصفح موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قد يضعف الإحساس بالزمن.

وأجرى الدراسة باحثون بمركز علم الأعصاب الإدراكي والمعرفي بجامعة كينت في المملكة المتحدة، ونشرت في دورية "علم النفس الاجتماعي التطبيقي".

وأوضح الباحثون أن "تصفح فيسبوك خاصة وشبكة الإنترنت عامة يؤثر بشكل كبير على مفهومنا وتقديرنا للوقت، وقد يؤدي إلى ضعف إحساسنا بالزمن".

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون 44 من البالغين، وعرضوا عليهم مجموعة من الصور بوسائل مختلفة عبر فيسبوك خاصة والإنترنت عامة، ثم عرضوا عليهم صورا تقليدية مطبوعة.

وقام الباحثون بحساب الوقت الذي أمضاه المشاركون مع كل صورة على حدة، ووجدوا أن المشاركين مكثوا وقتا أكبر يتصفحون كل صورة على حدة عبر فيسبوك والإنترنت قبل أن ينتقلوا إلى الصورة التالية، بالمقارنة مع الصور التقليدية.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن الاستخدام المنتظم لشبكات التواصل قد يؤثر سلبًا على المشاعر، ويدعم الشعور بالكآبة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المال والطعام والمزيد من “أعجبني” في فيسبوك تثير البهجة لدى البشر وتعمل على تفعيل نفس المنطقة بالدماغ. وكلما ازداد استعمالنا لفيسبوك، كان التفعيل أقوى. فهل يزيد هذا الثناء الافتراضي من إدماننا على فيسبوك؟

قال باحثان أميركيان إن الأشخاص الذين ينظرون إلى الكثير من صور الوجبات والأطعمة التي ينشرها أصدقاؤهم على مواقع التواصل الاجتماعي قد يفقدون الشهية ويتوقفون عن الاستمتاع بوجباتهم الخاصة.

كشفت دراسة حديثة أن الفتيات ينتابهن شعور سيئ حيال أنفسهن عند مقارنة مظهرهن بمظهر باقي النساء اللاتي يظهرن على فيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي.

يقال إن من راقب الناس مات هما، ويقال أيضا إن تصفح الإنترنت ومشاهدة الناس الذين يمتلكون مستوى معيشة أعلى يؤدي للشعور بالحسد والغيرة، لكن دراسة ألمانية أظهرت نتيجة معاكسة تماما.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة