القيلولة تنمي القدرات اللغوية للأطفال

الأطفال الذين أخذوا قيلولة نصف ساعة إلى ساعة كانوا أكثر استيعابًا وفهمًا للمعلومات التي عرضت عليهم (الألمانية)
الأطفال الذين أخذوا قيلولة نصف ساعة إلى ساعة كانوا أكثر استيعابًا وفهمًا للمعلومات التي عرضت عليهم (الألمانية)

كشفت دراسة أميركية حديثة أن نوم الأطفال الصغار لمدة نصف ساعة وسط النهار -فيما يعرف بالقيلولة- يساعدهم على تعلم مهارات جديدة، خاصة المتعلق بإتقان المهارات اللغوية.

وأجرى الدراسة باحثون في قسم علم النفس بجامعة أريزونا الأميركية، ونشرت في دورية (Child Development) العلمية.

ولكشف العلاقة بين القيلولة وتعلم المهارات الجديدة للأطفال خاصة مرحلة ما قبل المدرسة، راقب الباحثون مجموعة من الأطفال متوسط أعمارهم ثلاثة أعوام.

وقام الباحثون بعرض أشرطة فيديو تتضمن بعض المهارات التعليمية على الأطفال، وطلبوا منهم التعرف عليها، ومهارات مختلفة أخرى في اليوم التالي، بالإضافة إلى تعلم كلمات سهلة في اللغة.

ووجد فريق البحث أن الأطفال الذين أخذوا قيلولة لمدة نصف ساعة إلى ساعة عقب عرض المهارات عليهم كانوا أكثر استيعابًا وفهمًا للمعلومات التي عرضت عليهم، بالمقارنة مع من بقوا مستيقظين لمدة خمس ساعات على الأقل بعد تعلم المهارات.

وقال الباحثون إن الرضع حتى سن ستة شهور يمكن أن يأخذوا غفوات قيلولة خلال النهار قد تصل إلى ست مرات يوميا، لكنها تقل تدريجيا كلما كبر الطفل في العمر حتى تختفي قبل سن المدرسة.

ونصح الباحثون الآباء والأمهات بالحرص على أن يأخذ أطفالهم قسطًا كافيًا من النوم طوال اليوم، يقدر بـ 10 إلى 12 ساعة، بالنسبة للأطفال قبل سن المدرسة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت دراسة إسبانبة صادرة اليوم إن الغفوة أثناء القيلولة تزيد من إنتاجية العمال وتسهم في إزالة التوتر. لكن الدراسة نصحت بعدم الإطالة في القيلولة لأن الاسترخاء المفرط قد يؤدي للشعور بعدم الراحة والمزاج السيئ وصعوبة في الاستيقاظ.

أكد عدد من الخبراء المختصين أن النوم في فترات ما بعد الظهر أو ما يعرف بنوم القيلولة, يساعد في زيادة إنتاجية الفرد إلى الأفضل ويحسّن قدرته على التفاعل. وأوضح الباحثون أن القيلولة تكسب الجسم الراحة الكافية وتقضي على هرمونات القلق والتوتر المرتفعة في الدم.

قالت دراسة أميركية يونانية مشتركة إن القيلولة تحد بشكل كبير من الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية، لا سيما لدى الرجال. وأكدت الدراسة أن قيلولة بعد الظهر لمدة 30 دقيقة على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع، تخفف من التوتر المعروف بمرض العصر.

بدأت بعض الشركات الأميركية تغض الطرف عن فترة استراحة من عشرين إلى ثلاثين دقيقة لموظفيها في مكاتبهم بعد اقتناعها باستخدام القيلولة منشطا جديدا للإنتاجية. وقامت بعض الشركات بابتكار وسائل لجعل القيلولة بالنسبة للموظفين مريحة ومنشطة إلى حد بعيد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة