إنفلونزا الطيور تنتشر بين دواجن "غوانغتشو" الصينية

حملة سابقة العام الماضي في الصين لإعدام  طيور داجنة أصيبت بإنفلونزا الطيور (رويترز)
حملة سابقة العام الماضي في الصين لإعدام طيور داجنة أصيبت بإنفلونزا الطيور (رويترز)

قالت صحيفة تشاينا ديلي اليوم إن سلطات مدينة غوانغتشو الصينية حذرت من أن نحو 30%
من أسواق الدواجن الحية مصابة بسلالة (أتش7 أن9) من فيروس إنفلونزا الطيور.

وأضافت الصحيفة أن هيئة مكافحة الأمراض في مدينة غوانغتشو عاصمة إقليم غوانغدونغ جنوب الصين حثت السكان على تجنب مخالطة الدواجن الحية بعد إجراء اختبارات الأسبوع الماضي.

وأعلنت سلطات مدينة غوانغتشو، وهي ميناء رئيسي ومركز لوسائل النقل، الشهر الماضي إنها ستعلق تجارة الطيور الداجنة الحية والمذبوحة لفترات تستمر الواحدة منها ثلاثة أيام خلال شهر مارس/آذار لمنع انتقال الفيروس إلى البشر.

وقد أثار هذا التحذير مخاوف سكان المدينة من انتشار واسع للفيروس، خصوصا بعد أن بلغ عدد الوفيات بسبب المرض في الصين هذا الشتاء إلى ثلاثين وفاة الأسبوع الماضي، بينما تواجه كوريا الجنوبية واليابان تفشيا كبيرا للفيروس.

وذكرت اللجنة الوطنية للصحة وتنظيم الأسرة أن الصين شهدت في ديسمبر/كانون الأول وحده 106 حالات إصابة بشرية بفيروس إنفلونزا الطيور.

وكانت الصين أكدت وجود خمس بؤر لإنفلونزا الطيور بين الدواجن هذا الشتاء مما أدى إلى إعدام أكثر من 175 ألف طائر.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن أول حالة عدوى بشرية بفيروس إنفلونزا الطيور "أتش7 أن9" ظهرت بالصين في مطلع عام 2013، ومنذ ذلك الوقت وحتى العام الماضي جرى الإبلاغ عما يزيد عن ثمانمئة حالة مؤكدة مخبريا للإصابة بالعدوى البشرية.

ووفقا للمنظمة، فإن أعراض الإصابة بالفيروس تشمل الحمى والسعال وضيق التنفس التي تتطور إلى التهاب رئوي حاد.

المصدر : وكالات