باحثون بقطر يكشفون الأسس الوراثية لالتهاب المفاصل الرَثَياني للعرب

التهاب المفاصل الرَثَياني هو من الأمراض المضنية التي يتعايش معها كثيرون (وايل كورنيل للطب-قطر)
التهاب المفاصل الرَثَياني هو من الأمراض المضنية التي يتعايش معها كثيرون (وايل كورنيل للطب-قطر)
أكمل باحثون من وايل كورنيل للطب-قطر دراسة استقصائية مستفيضة امتدت لخمسة أعوام وانصبّت على العوامل الوراثية التي تجعل العرب عُرضة للإصابة بمرض التهاب المفاصل الرَثَياني (الروماتويدي). وقد شملت الدراسة خمسة بلدان عربية هي قطر والأردن والسعودية ولبنان والإمارات العربية المتحدة.

وقالت الكلية في بيان صحفي أُرسل للجزيرة نت، إن أستاذة الطب المشارك والعميدة المشاركة الأولى للتعليم الطبي الدكتورة ثريا عريسي قادت فريق باحثين يمثلون خمسة مراكز من البلدان المذكورة، جمعوا عينات من قرابة 1600 شخص مصاب بالتهاب المفاصل الرَثَياني إلى جانب عينات من أفراد المجموعة الضابطة.

ثم عمل الباحثون مع نظراء لهم في معهد برود في إم آي تي وهارفارد -أحد أهم المختبرات البحثية المتخصصة في الدراسات الجينومية في العالم- لتحليل البيانات الجينية للشعوب العربية ومقارنتها بشعوب أوروبا وشرق آسيا في ما يتعلق بمرض التهاب المفاصل الرَثَياني وعرضة الإنسان للإصابة له.

ووجد فريق الباحثين أن طفرات في الجينة المسمّاة "HLA-DRB1" المرتبطة بخطر الإصابة بمرض التهاب المفاصل الرَثَياني بين العرب، تشبه نظيرتها بين شعوب أوروبا وشرق آسيا، الأمر الذي يشير إلى أوجه شبه عريضة في البنية الجينية للمرض المذكور على امتداد الجماعات الإثنية.

كما أن الدراسة حدّدت أيضاً جينتين إضافيتين مرتبطتين بمرض التهاب المفاصل الرَثَياني بين العرب دون أن يكون لهما دور مشابه بين شعوب أوروبا وشرق آسيا.

ونُشرت الدراسة في الدورية الطبية العالمية "Arthritis & Rheumatology".

وقالت الدكتورة عريسي "تُعدّ هذه الدراسة المموّلة من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي من بين أكبر الدراسات على الإطلاق التي أُجريت على مرض التهاب المفاصل الرَثَياني بين العرب. وتعطينا هذه الدراسة ونتائجها المشجّعة معرفة قيّمة ومعمّقة وغير مسبوقة عن الفسيولوجيا المرضيّة لالتهاب المفاصل الرَثَياني بين العرب".

‪الدكتورة عريسي: تعدّ هذه الدراسة الممولة من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي من بين أكبر الدراسات على الإطلاق التي أُجريت على مرض التهاب المفاصل الرَثَياني بين العرب‬ (وايل كورنيل للطب-قطر)

وأضافت "هذا المرض من الأمراض المضنية التي يتعايش معها كثيرون، لذا فإن تحقيق اكتشاف عنه سيسهم حتما إسهاماً قيّماً في الجهود التي يبذلها الباحثون حول العالم لتطوير عقاقير دوائية جديدة أكثر فاعلية لهذا المرض".

والتهاب المفاصل الرَثَياني هو مرض من أمراض المناعة الذاتية وتنجم عنه التهابات شديدة الألم في المفاصل، ولا سيما في اليدين والقدمين. ويمكن أن يصيب هذا المرض أيضاً مفاصل الجسم الكبيرة والرئتين والكُليتين والقلب والأوعية الدموية وربما أجزاء أخرى من الجسم.

ولم يتوصل العلماء والأطباء إلى فهم كامل لمسببات التهاب المفاصل الرَثَياني، لذلك لا يوجد علاج للمرض، بل يتركز الاهتمام على تخفيف آلام المرض ومعاناة المصابين به.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذرت الطبيبة الألمانية زيلكه‬ ‫تسينكه من أن التهاب المفاصل يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام، موصية المصابين بالتهاب المفاصل بالحرص على إمداد‬ ‫الجسم بالكالسيوم وفيتامين “د” بشكل كاف.‬

عاود الباحثون تجاربهم على عقار تجريبي كان قد جاء بآثار مخيفة أثناء التجارب قبل تسع سنوات، وذلك لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، وأظهرت التجارب نتائج واعدة عند تعاطيه بجرعات أقل.

استضافت وايل كورنيل للطب-قطر نخبة من أطباء الروماتيزم وخبراء من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا، للاتفاق على مبادئ توجيهية تكفل تطبيق معايير عالمية رفيعة في علاج مرضى التهاب المفاصل الرَثَياني.

ابتكر علماء في جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة طريقة جديدة لعلاج المفاصل المتآكلة عند مرضى التهاب المفاصل، وذلك باستخدام أنسجة غضاريف مأخوذة من البقر وعبر تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة