ما الفرق بين "الإيدز" و"إتش آي في"؟

د. أسامة أبو الرب

ما هو مرض الإيدز؟ وهل هو نفسه فيروس "إتش.آي.في"؟ وكيف ينتقل؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة في حلقة قاربت مشاهداتها ربع مليون.

واستضافت حلقة الأربعاء 6/12/2017 استشاري الأمراض المعدية في مؤسسة حمد الطبية في قطر الدكتور حسام الصعوب.

وكان العالم احتفل يوم الجمعة 1 ديسمبر/كانون أول باليوم العالمي للإيدز تحت شعار "الإيدز قابل للعلاج.. بادر إلى إجراء اختبار الإيدز".

وقال الصعوب إن مصطلح الإيدز (وهو اختصار لمصطلح متلازمة نقص المناعة المكتسب) هو المرحلة المتقدمة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري "إتش آي في".

وأضاف أن الشخص عندما يصاب بعدوى فيروس "إتش آي في" فإنه يحتاج إلى 7-10 سنوات حتى يصل إلى مرحلة الإيدز، وفي مرحلة الإيدز يكون الشخص معرضا لكثير من الالتهابات الانتهازية التي عادة لا تؤدي لمشاكل لدى الشخص المعافى، وفي المقابل قد تؤدي هذه الأمراض الانتهازية إلى وفاة مريض الإيدز.

وبكلمة أخرى فإن "إتش آي في" هو اسم الفيروس، و"الإيدز" هو اسم المرحلة المتقدمة من الإصابة بالفيروس.

وقال الصعوب إنه عند الإصابة بفيروس "إتش آي في" في كثير من الأحوال تظهر على المريض أعراض مثل أعراض الإنفلونزا وتختفي خلال ثلاثة أسابيع، وبعد ذلك تختفي ويمر الفيروس بمرحلة كمون، وبعد 7-10 سنوات تظهر عليه أعراض الإيدز.

وأكد أن مرحلة الكمون خطيرة، لأن الشخص يكون حاملا للفيروس وينقل العدوى ولكنه لا يعرف، ولذلك فإنه قد ينقل الفيروس للكثير من الأشخاص.

وقال الدكتور إن طرق انتقال فيروس الإيدز منها:

  • الاتصال الجنسي بكافة الأنواع.
  • تعاطي المخدرات عبر إبر الحقن الملوثة.
  • من الأم الحامل إلى جنينها.
  • الأدوات الملوثة.

وللوقاية من المرض أكد الدكتور على التالي:

  • العفة وتجنب ممارسة الجنس خارج إطار العلاقات الزوجية.
  • الابتعاد عن المخدرات.

 

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت "يونيسيف" إن 18 طفلا كانوا يصابون بفيروس "إتش آي في" المسبب للإيدز كل ساعة خلال العام الماضي، وهو ما يشير لضعف التقدم على صعيد حماية أطفال العالم من الفيروس.

مع إعلان العلماء إطلاق دراسة كبيرة ثانية لقياس فاعلية لقاح لفيروس "أتش آي في" -المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسب "الإيدز"- انتعشت الآمال في الوقاية من الفيروس.

رغم أن عدد الوفيات المتصلة بالإيدز انخفضت بمقدار النصف منذ بلوغه ذروته عام 2005، فإنه لا يزال هناك عدد كبير جدا يموتون بسبب هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة