الحصاد الطبي 2017.. اختراعات وأدوية

عام 2017 حمل لنا روبوتات نانونية لعلاج السرطان (بيكسابي)
عام 2017 حمل لنا روبوتات نانونية لعلاج السرطان (بيكسابي)
تطوير مبيض صناعي، وشفاء طفل مصاب بالإيدز، ومصل جديد للتيفوئيد قد يمنع نصف حالات العدوى؛ هذا بعض ما حمله الحصاد الطبي لعام 2017 في مجال الاختراعات والأدوية. تعرف عليه هنا.
 
مايو/أيار
 
علماء يطورون مبيضا صناعيا
نجح علماء في تصميم مبيض صناعي للفئران، وبه تمكنت الفئران من الحمل والولادة، وتم تصميم المبيض باستخدام الطباعة المجسمة، وذلك باستخدام الجيلاتين، حيث تم صنع بنية يمكن أن تحتوي على الحويصلات (follicles) التي تفرز البويضات.

وأجرى الدراسة باحثون، منهم البروفيسورة تيريزا وودروف من جامعة نورث ويسترن في الولايات المتحدة، ونشرت في مجلة "نيتشر كومينكيشنز".
 

يوليو/تموز

شفاء طفل مصاب بالإيدز

فاجأ طفل جنوب أفريقي ولد بفيروس "أتش آي في" الخبراء بتعافيه تماما من الفيروس -المسبب لمرض متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، بعد عام واحد فقط من العلاج تلته ثمانية أعوام ونصف العام لم يتناول خلالها أي عقاقير.

وعرضت حالة الطفل -الذي لم يتم الكشف عن اسمه- في مؤتمر عقد في باريس.

لقراءة المزيد اضغط هنا.

صورة من موقع إندبندنت للمبيض الصناعي

أكتوبر/تشرين الأول

مصل جديد للتيفوئيد قد يمنع نصف حالات العدوى
قال باحثون -بقيادة أندرو بولارد من جامعة أوكسفورد- إن مصلا جديدا لحمى التيفوئيد طورته شركة بارات بايوتيك الخاصة أثبت سلامته وفعاليته في دراسة، وإن من الممكن الاستعانة به لمنع الملايين من حالات العدوى إذا نجح في التجارب السريرية الأخيرة.

نوفمبر/تشرين الثاني

روبوتات نانونية لعلاج السرطان
طوّر علماء روبوتات نانونية (nanorobots) يتم التحكم بها عن بعد، ويمكنها إفراز عقاقير مضادة للسرطان لاستهداف خلاياه. وأجرى الدراسة باحثون في الجامعة الصينية في هونغ كونغ، ومن جامعة مانشستر، ونشرت في مجلة العلوم الروبوتية.

 

رسم لفيروس "إتش آي في" (بيكسابي)

ديمسبر/كانون الأول

دواء للسرطان يخفض مستودعات الإيدز
عثر أطباء في مستشفى بيتي سالبترير في فرنسا على أول دليل على أن عقار "نيفولوماب" الذي يستخدم في معالجة سرطان الرئة وسرطان الكلى وسرطان الجلد قد يكون قادرا على القضاء على خلايا مصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب (أتش آي في) في أشخاص مصابين بالإيدز. ونشرت الحالة في تقرير بدورية علم الأورام.

المصدر : وكالات,الصحافة البريطانية,مواقع إلكترونية,إندبندنت,الصحافة الأميركية