زيت الكانولا قد يضر الدماغ

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن تناول زيت الكانولا ضمن النظام الغذائي قد يشكل ضررا على صحة الدماغ، ويؤثر على الذاكرة، إذا تم استهلاكه فترات طويلة.

وأجرى الدراسة باحثون بكلية الطب في جامعة تيمبل الأميركية، ونشرت في العدد الأخير من دورية "تقارير علمية" (Scientific Reports) العلمية.

وزيت الكانولا هو زيت نباتي يستخرج من بذور نبات الكانولا، وهو نبات أصفر الأزهار ينتمي إلى عائلة براسيكاسي (Brassicaceae family ). وخلال السنوات الأربعين الماضية أصبح الكانولا واحدا من أهم المحاصيل المستخدمة لإنتاج الزيوت في العالم، وحاليا هو ثالث أكبر زيت نباتي من حيث الحجم بعد زيت النخيل وزيت فول الصويا. 

ولرصد تأثير زيت الكانولا على صحة الدماغ، راقب الباحثون مجموعتين من الفئران لمدة ستة أشهر. وتناولت المجموعة الأولى نظامًا غذائيًا يحتوي على زيت الكانولا، بمعدل ملعقتين يوميًا، في حين تناولت المجموعة الأخرى نظامًا غذائيًا خاليًا من هذا الزيت.

وقام الباحثون بتقييم ذاكرة الفئران عقب انتهاء فترة الدراسة عبر إجراء اختبارات لتقييم الذاكرة، بالإضافة إلي إجراء فحص لأنسجة المخ لدى المجموعتين.

ووجدوا أن الفئران التي تناولت زيت الكانولا على مدى ستة أشهر (فترة طويلة في عمر الفئران المقدر بثلاث سنوات في المتوسط مقارنة بالإنسان) عانت من ضعف في الذاكرة.

ووجد الباحثون أيضًا أن تناول زيت الكانولا ارتبط مع ضعف الذاكرة، وانخفاض القدرة على التعلم، وزيادة الوزن، مقارنة مع الفئران التي لم تتناول زيت الكانولا.

وأظهر مسح الدماغ الذي أجرى على الفئران، أن زيت الكانولا يؤدي إلي تراكم لويحات بيتا أميلويد في الدماغ، والتي ترتبط بالإصابة بمرض ألزهايمر.

وقال قائد فريق البحث دومينيكو براتيكو إن نتائج الدراسة تظهر أن تناول زيت الكانولا ضمن النظام الغذائي على المدى الطويل لا يفيد صحة الدماغ.

وأضاف أنه "على الرغم من أن زيت الكانولا زيت نباتي، يجب أن نكون حذرين قبل أن نقول إنه صحي".

المصدر : وكالة الأناضول