الرضاعة الطبيعية تقلّل خطر الموت المفاجئ للرضع

نتائج الدراسة تؤكد أهمية الرضاعة الطبيعية (دويتشه فيله)
نتائج الدراسة تؤكد أهمية الرضاعة الطبيعية (دويتشه فيله)

قالت دراسة حديثة إن الرضاعة الطبيعية حتى لو كانت مكملة، تقلّل من احتمال وقوع حالات موت الرضع المفاجئ بمقدار النصف.

وأوضحت الدراسة أن الرضاعة الطبيعية لشهرين على الأقل تقلّل من احتمال الموت المفاجئ للرضيع تحت 12 شهرا، أو ما يُعرف علميا باسم "متلازمة موت الرضع الفجائي" أو "موت المهد"، ويرمز إليه بالأحرف SIDS، بنسبة تصل إلى 50%.

وأجرى الدراسة جامعة فرجينيا ونشرت خلاصاتها على موقعها مؤخرا. وحلل الباحثون نتائج ثماني دراسات عالمية أخرى درست 2259 حالة لموت المهد و6894 تشخيصا طبيا لرُضع لم يصابوا به.

وتؤكد الدراسة أن مجرّد إرضاع الطفل طبيعيا، حتى لو لم تكن هذه الرضاعة غذاءه الوحيد (مثلا إرضاعه الحليب الصناعي أيضا)، تقلّل من احتمال وقوع موت المهد الذي يُصيب الرضع فجأة أثناء النوم؛ بنسبة النصف.

وقال الباحث في مدرسة الطب بجامعة فرجينيا كاواي تانابي إن نتائج الدراسة قوية للغاية، وتؤكد من جديد أهمية الرضاعة الطبيعية.

المصدر : الألمانية