البكتيريا المعوية المفيدة قد تساعد بعلاج السرطان

ذكر بحث علمي جديد أن مرضى السرطان الذين لديهم مستويات مرتفعة من البكتيريا المعوية المفيدة يكونون أكثر استجابة على الأرجح للعلاج المناعي، مما قد يفتح طريقا جديدا لتحسين استخدام علاجات حديثة تتسم بفاعليتها الشديدة لكنها لا تفلح مع بعض الناس.

ويقول البحث الذي نشر في تقريرين علميين بدورية "ساينس" إن الأطباء قد ينصحون المرضى في المستقبل بالعناية بالبكتيريا المفيدة في أجسامهم عندما يأخذون الأدوية المعروفة باسم (بي.دي-1) مثل كيترودا الذي تنتجه ميرك وأوبديفو الذي تصنعه شركة بريستول مايرز سكويب.

والبحثان هما أحدث أمثلة على أهمية المايكروبايوم، وهو عالم كبير من الميكروبات تعيش داخل الجسم البشري.

وقالت جنيفر وارجو الباحثة في مركز إم.دي أندرسون لعلاج السرطان في ولاية تكساس الأميركية وعضو فريق البحث "تستطيع أن تغير المايكروبايوم لديك. الأمر ليس صعبا.. لذلك نعتقد أن هذه النتائج تفتح فرصا جديدة هائلة".

ويمكن الاستفادة من المايكروبايوم بتغيير النظام الغذائي وتجنب المضادات الحيوية وتناول البروبيوتيك، وهي مكملات غذائية من البكتيريا الحية.

ويبدو أن البكتريا المفيدة تساعد في علاج السرطان عن طريق تحفيز الخلايا المناعية وتهيئة المجال لأدوية (بي.دي-1) التي تعمل بإطلاق العنان للجهاز المناعي.

ويحدث مثل ذلك العلاج المناعي ثورة في علاج السرطان في الوقت الراهن، لكن لا يستجيب له سوى 20% إلى 30% من المرضى، مما دفع المتخصصين وشركات الأدوية للبحث عن سبل أفضل لتحديد المرضى القابلين للاستجابة لهذا النوع من العلاج.

المصدر : رويترز