20 دقيقة من الأنشطة يوميا تكافح الخرف وألزهايمر

الأنشطة البدنية تساهم في تحسن كبير بالجزء المتعلق بالتمييز في الذاكرة (الألمانية)
الأنشطة البدنية تساهم في تحسن كبير بالجزء المتعلق بالتمييز في الذاكرة (الألمانية)

كشفت دراسة كندية حديثة أن ممارسة الأنشطة البدنية عالية الكثافة لمدة عشرين دقيقة يوميا يمكن أن تحد من خطر الإصابة بأمراض الشيخوخة، وعلى رأسها الخرف وألزهايمر.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة ماكماستر الكندية، حيث أخضعوا 95 مشاركا لبرنامج تدريبي من التمارين الرياضية المكثفة لمدة ستة أسابيع يشمل أنشطة مثل الجري وألعاب الكرة والتنس لمدة عشرين دقيقة يوميا.

وأظهرت النتائج التي نشرت أمس الخميس في دورية "علم الأعصاب الإدراكي" العلمية أن المشاركين ظهر عليهم تحسن كبير في الجزء المتعلق بالتمييز في الذاكرة المسؤول على سبيل المثال عن تمييز الأشخاص سياراتهم عن سيارات الآخرين من نفس اللون والنوع والموديل.

ووفق الباحثين، فإن هذا الجانب من الذاكرة يتراجع مع التقدم في السن نتيجة أمراض الشيخوخة، وعلى رأسها ألزهايمر والخرف.

ومرض الخرف هو حالة شديدة جدا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الأمراض التي تسبب ضمورا في الدماغ، ويعتبر ألزهايمر أحد أشكال الخرف، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.

ويتطور المرض تدريجيا لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، بلغ عدد المصابين بالخرف حول العالم في 2015 نحو 47.5 مليونا، وقد يرتفع بسرعة مع زيادة متوسط العمر وعدد كبار السن.

المصدر : وكالة الأناضول