جنون البقر قد ينتقل عبر الجلد

البريونات هي التي تسبب جنون البقر (دويتشه)
البريونات هي التي تسبب جنون البقر (دويتشه)

توصل علماء إلى أن سلالة بشرية من مرض جنون البقر يمكن أن تنتقل من شخص لآخر عبر الجلد. وأجرى الدراسة علماء من جامعة كيس ويسترن ريزيرف في ولاية أوهايو الأميركية.

ويصيب جنون البقر -واسمه العلمي "كروتزفيلد جاكوب"- شخصين من كل مليون، ويقتل تسعين شخصا في بريطانيا سنويا.

وحتى الآن كان العلماء يظنون أن الإصابة بالمرض تحدث نتيجة العدوى عبر أكل لحوم حيوانات مصابة، أو في حال حدوث اتصال مع أنسجة دماغ أو هرمونات الشخص المصاب أثناء تشريح الجثة مثلا.

ولكن الدراسة الجديدة أظهرت أن البروتينات التي تسبب جنون البقر موجودة في جلد الناجين، ويمكن أن تسبب عدوى إذا دخلت مجرى الدم لشخص آخر.

وينتج جنون البقر عن العدوى ببروتينات "البريونات" وهي تتراكم ككتل في الخلايا العصبية.

ويسبب هذا المرض فراغات في نسيج الدماغ مثل الإسفنج، ويقود لفقدان الذاكرة والتغيرات السلوكية، ومشاكل في الرؤية والحركة.

ويموت حوالي 90% من المصابين خلال سنة واحدة من بداية الأعراض.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أظهرت دراسة بريطانية جديدة محدودة النطاق، أن نمطا جينيا بشريا جديدا يجعل الحاملين له أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بمرض كروتزفيلت جاكوب المتغاير (vCJD)، وهو النسخة البشرية من مرض جنون البقر.

أعلنت وزارة الزراعة الأميركية أنها تحقق في احتمال وجود حالة إصابة جديدة بمرض جنون البقر عقب إجراء اختبار غير نهائي مثير للشكوك على إحدى الأبقار. وقالت إنها تقوم بإجراء اختبارات نهائية من المتوقع أن تظهر نتائجها في غضون ما بين أربعة وسبعة أيام.

تمكن علماء أميركيون ويابانيون من إنتاج 12 عجلا لا تحمل البريونات، وهي البروتينات المعدية المسببة لمرض جنون البقر. وقد تحقق العلماء من ذلك بمحاولة بنقل عدوى البريونات إلى أنسجة دماغية مأخوذة بعد الوفاة من عجلين عمرهما عشرون شهرا، لكن الأنسجة بقيت سليمة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة