غسل الأطباق يطيل أعمار المسنات

النساء اللواتي ينخرطن في النشاط البدني الخفيف لمدة ثلاثين دقيقة يوميا، أقل عرضة للوفاة بنسبة 12% (بيكسابي)
النساء اللواتي ينخرطن في النشاط البدني الخفيف لمدة ثلاثين دقيقة يوميا، أقل عرضة للوفاة بنسبة 12% (بيكسابي)

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن الأعمال المنزلية الخفيفة -مثل طي الملابس وغسل الأطباق- يطيل أعمار السيدات المسنات، بوقايتهن من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة بافالو الأميركية، ونشرت في دورية "أميركان جيرياتريك سوسايتي" (American Geriatrics Society) العلمية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون أكثر من ستة آلاف من السيدات المسنات، تتراوح أعمارهن بين 63 و99 عاما.

ووجد الباحثون أن خطر الوفاة نتيجة الأمراض المرتبطة بالشيخوخة وعلى رأسها ألزهايمر، انخفض كثيرا لدى السيدات المسنات اللاتي سجلن نشاطا أكبر خلال اليوم.

وكشفت الدراسة أن النساء اللواتي ينخرطن في النشاط البدني الخفيف لمدة ثلاثين دقيقة يوميا، أقل عرضة للوفاة بنسبة 12%، فيما ارتبط النشاط البدني المعتدل لمدة نصف ساعة بخفض خطر الوفاة بسبب الأمراض بنسبة 39%.

وتمثلت الأنشطة البدنية الخفيفة في طي الملابس المغسولة أو غسل النوافذ والأطباق، ومثلت تلك الأنشطة أكثر من 55% من مجموع الأنشطة التي تقضي فيها المسنات نشاطهن اليومي.

فيما تمثلت الأنشطة المعتدلة في المشي السريع أو ركوب الدراجات لمسافات قصيرة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت رئيسة المكتب الإعلامي في وزارة الصحة الكويتية الدكتورة غالية المطيري، عن أن الكويت معرضة لارتفاع معدل الإصابة بمرض ألزهايمر، نظرا لارتفاع عدد المسنين فيها وطول الأعمار.

أظهر تحليل جديد أجرته منظمة الصحة العالمية أن المواقف السلبية تجاه المسنين مستشرية، وأفادت نسبة 60% من المشاركين في مسح المنظمة بشأن القيم العالمية بأن المسنين لا يحظون بالاحترام.

كلما تقدم عمر الإنسان زاد لديه احتمال إصابته بالأمراض، ولكن خبيرة ألمانية أكدت أنه يمكن لأي شخص وقاية نفسه إلى حد كبير عبر البحث دائما عن تحديات جديدة طوال حياته.

على الزوجة أن تسعى لإسناد غسل الأطباق لزوجها، وذلك ليس تكاسلا بل بدافع الحب، لأن في الأعمال المنزلية فائدة كبيرة للصحة، وليس هناك من هو أولى بها من زوجها الغالي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة