أكثر من مليوني مغربي مصابون بالسكري

كل الإحصائيات تؤكد ارتفاع عدد الأطفال المصابين بمرض السكري
وزارة الصحة المغربية توفر الأدوية الخاصة بالسكري بالمجان لحوالي 748 ألف مريض (دويتشه فيلله)

قالت السلطات المغربية إن أكثر من مليوني مواطن فوق الـ25 من العمر مصابون بداء السكري. وتمثل النساء 50% من إجمالي المصابين.

جاء ذلك في بيان لوزارة الصحة، يوم الاثنين، بمناسبة اليوم العالمي لداء السكري الذي يحتفل به العالم في 14 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

واختارت منظمة الصحة العالمية والفدرالية الدولية لداء السكري شعار "المرأة وداء السكري"، لهذا العام.

وقال البيان "في المغرب أكثر من مليوني شخص تفوق سنهم 25، مصابون بداء السكري، 50% منهم يجهلون إصابتهم بهذا الداء، وتمثل المرأة 50%".

ويبلغ عدد سكان المغرب حوالي 34 مليون شخص، وفق آخر إحصاء للسكان العام 2014.

وسلط البيان الضوء على معاناة المرأة المغربية المصابة بداء السكري؛ إذ يتعين عليها مراقبة مرضها، وقيامها في نفس الوقت بتدبير شؤون أسرتها وإدارة مسؤوليتها العملية.

وأشار إلى أن هذه الصعوبات تشكل عائقا للمرأة أمام الحمل، أو مضاعفات صحية لها وللجنين أو الرضيع، خلال الحمل أو الإنجاب، في غياب المتابعة الطبية.

وتوفر وزارة الصحة المغربية الأدوية الخاصة بالسكري بالمجان لحوالي 748 ألف مريض، من بينهم 64% من النساء، وأكثر من 325 ألف مصاب يعالجون بواسطة الإنسولين.

‪صورة من موقع الفدرالية الدولية للسكري عليها شعار الاحتفال باليوم العالمي للسكري: المرأة وداء السكري‬ صورة من موقع الفدرالية الدولية للسكري عليها شعار الاحتفال باليوم العالمي للسكري: المرأة وداء السكري‪صورة من موقع الفدرالية الدولية للسكري عليها شعار الاحتفال باليوم العالمي للسكري: المرأة وداء السكري‬ صورة من موقع الفدرالية الدولية للسكري عليها شعار الاحتفال باليوم العالمي للسكري: المرأة وداء السكري

 وتنفق الوزارة سنويا حوالي 156 مليونا و700 ألف درهم (حوالي 16.5 مليون دولار)، لشراء الأدوية الخاصة بداء السكري (الإنسولين والأقراص).

كما تتكلف عملية اقتناء المعدات اللازمة للتشخيص وتتبع الحالة الصحية لمرضى السكري 15 مليون درهم (حوالي 1.7 مليون دولار)، بحسب البيان ذاته.

وذكرت وزارة الصحة المغربية أنها تقوم سنويا بالكشف المبكر على 500 ألف شخص، هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، خاصة النساء الحوامل.

كذلك، ضمن من يخضعن للكشف سنويا، المرأة التي أنجبت طفلا وزنه أكثر من 4 كلغ، والنساء اللواتي أصبن بداء السكري أثناء فترة الحمل، واللواتي يعانين من زيادة في الوزن أو السمنة، وكذا النساء ممن لديهم أقارب من الدرجة الأولى (الأب أو الأم) مصابون بداء السكري.

كما تقوم الوزارة، حسب البيان، بالتكفل بالمرأة المصابة بداء السكري وخاصة الحوامل منهن من خلال تزويدهن بالمراقبة الطبية والبيولوجية المجانية من أجل حمل آمن بالنسبة لها وللطفل.

المصدر : وكالة الأناضول