العالم يحتفل بالأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية

يحتفل العالم بالأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية في الفترة من 13 حتى 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وقالت منظمة الصحة العالمية على موقعها الإلكتروني إن موضوع حملة هذا العام "استشر طبيباً قبل تناول المضادات الحيوية".

وأضافت المنظمة أن الحملة تهدف للدعوة للاستخدام الصحيح والمسؤول للمضادات الحيوية، والحؤول دون إساءة استخدامها.

وقالت إن من الضروري التماس المشورة الطبية الصحيحة قبل تناول المضادات الحيوية لضمان الحصول على العلاج المناسب، ليس هذا وحسب، بل لأن الاستخدام المسؤول للمضادات الحيوية من شأنه أن يساعد في الحد من الخطر المتنامي لمقاومة مضادات الميكروبات، والتي تعني قدرة الكائنات الدقيقة (مثل البكتيريا والفيروسات وبعض الطفيليات) على وقف تأثير مضادات الميكروبات فيها (مثل المضادات الحيوية ومضادات الفيروسات ومضادات الملاريا). ونتيجة لذلك، تفقد العلاجات المعيارية فعاليتها، وتستمر العدوى وقد تنتشر إلى الآخرين.

وأوضحت أن استخدام المضادات الحيوية وإساءة استخدامها قد زاد معهما عدد الكائنات المقاومة لمضادات الميكروبات وأنواعها. و"من ثمَّ، فنحن نواجه الآن موقفاً يستحيل فيه علاج أمراض معدية كثيرة ونرى أناساً يموتون جراء الإصابة بتلك الأمراض المعدية كما كان يحدث في الماضي".

وأكدت أن مقاومة مضادات الميكروبات تمثل خطراً كبيراً على الصحة العالمية -أي صحة الإنسان والحيوان على حدٍّ سواء- خاصة وأن الدراسات تشير إلى أنه يجري الآن تطوير عدد قليل من المضادات الحيوية الجديدة لمجابهة الخطر المتنامي لمقاومة مضادات الميكروبات. وأكثر العقاقير التي يجري تطويرها حالياً عبارة عن تعديلات لأصناف موجودة من المضادات الحيوية، ولا تعدو كونها حلولاً قصيرة الأجل.

وتوجد خيارات علاجية محتملة قليلة للغاية لعلاج أنواع العدوى المقاومة للمضادات الحيوية التي ذكرت منظمة الصحة العالمية أنها تمثل الخطر الأكبر على الصحة، بما في ذلك السل المقاوم للأدوية الذي يحصد أرواح ما يقرب من 250 ألف شخص سنوياً.

وإلى جانب السل المقاوم للأدوية المتعدّدة، حدَّدت المنظمة 12 فئة من مُسبِّبات الأمراض ذات الأولوية - يسبب بعضها أمراضاً شائعة مثل الالتهاب الرئوي أو التهابات الجهاز البولي- التي تزداد مقاومتها للمضادات الحيوية الحالية، ويتطلَّب علاجها تطوير عقاقير جديدة.

ولا تكفي العلاجات الجديدة فقط في مواجهة خطر مقاومة مضادات الميكروبات. بل يلزم اتخاذ تدابير أخرى من قبيل تحسين إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها، وهو مجال تقدِّم المنظمة الدعم فيه إلى البلدان والشركاء لتعزيز الاستخدام الملائم للمضادات الحيوية في الحاضر والمستقبل.

ودعت منظمة الصحة العالمية الجميع -من حكومات ومجتمعات، ومهنيي الرعاية الصحية، وأفراد ومزارعين- إلى التعامل بحرص مع المضادات الحيوية، وتدعو الأفراد إلى عدم تناول المضادات الحيوية إلا إذا وصفها الطبيب لهم.

المصدر : مواقع إلكترونية