ما خطوات الفحص الذاتي للثدي؟

د. أسامة أبو الرب

ما أعراض سرطان الثدي؟ وما عوامل الخطر؟ وكيف يكون الفحص الذاتي للثدي؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة في حلقة تابعها حوالي ربع مليون شخص.

استضافت حلقة الخميس 5/10/2017 من عيادة الجزيرة استشارية الأشعة في المستشفى الأهلي في قطر الدكتورة فردوس عابدين، وهي أيضا بروفيسورة في علم الأشعة بجامعة عين شمس في القاهرة.

وقالت الدكتورة عابدين إن سرطان الثدي يعد أعلى السرطانات انتشارا بين النساء وتسببا في الوفاة. وأضافت أنه في سرطان الثدي تحدث طفرة في المادة الوراثية للخلية مما يؤدي لتحولها لخلايا سرطانية، تنمو وتتكاثر بشكل غير طبيعي.

وشرحت الدكتورة بالاستعانة بصور توضيحية كيفية إجراء الفحص الذاتي للثدي، وقالت إن الكشف الذاتي مهم ولذلك لكشف أي نمو سرطاني بشكل مبكر، مضيفة أنه إجراء يمكنه القيام به في البيت.

ويكون الفحص الذاتي للثديين عبر الخطوات التالية:

  • تقف المرأة أما المرأة وتكشف الجزء العلوي من الجسم.
  • تضع يديها خلف الرأس وتلاحظ أي عدم تماثيل في الثديين.
  • بعد ذلك تضع المرأة يديها على جانبيها وتضغط وتقبض عضلات الذراعين والصدر.
  • بعد ذلك تقوم المرأة بفحص الثدي بأصابعها، وتقوم بداية بالاستلقاء على كنبة مثلا أو سرير.
  • تبدأ بباطن أصابعها الأربعة بتحسس الثدي، إما على شكل حركات دائرية، أو بشكل مستقيم من عظم الترقوة حتى ما تحت الثدي.
  • بعد فحص الثديين تفحص المرأة منطقة تحت الإبط.
  • بعد ذلك تفحص الحلمة.
  • عند الفحص يجب الانتباه لأية تغيرات أو كتل أو انتفاخات أو إفرازات أو عدم تماثل.

وقالت الدكتورة إنها تنصح المرأة بأن تجري الفحص مرة واحدة شهريا بعد انقضاء الدورة الشهرية.

أما النساء اللواتي يرتفع لديهن خطر سرطان الثدي مثل اللواتي لديهن سيرة عائلية للمرض فينصحن بأن يخضعن بشكل مستمر لفحص الثدي لدى الطبيب.

وأضافت الدكتورة أن من عوامل الخطر:

  • التقدم في العمر.
  • وجودة سيرة عائلية للإصابة بسرطان الثدي للأم أو سرطان البروستات للأب.
  • 10% من حالات سرطان الثدي تكون ناتجة عن جين وراثي لدى المرأة.
  • الهرمونات وخاصة الإستروجين، وذلك عبر تعرضها لمستوى أعلى من الهرمونات، ويحدث ذلك إذا بدأت لديها الدورة الشهرية مبكرا في حياتها (في عمر أصغر) وإذا لم تحمل، وإذا كان تتعاطى حبوب منع الحمل. وأي عوامل يزيد مستوى هرمون الإستروجين لدى المرأة.
  • البدانة.

من الأعراض:

  • عدم تماثل الثديين.
  • أن يصبح ملمس جلد الثدي مثل قشرة البرتقال.
  • كتلة في الثدي.
  • إفرازات من الثدي.
  • تغير في شكل الحلمة وسمكها وملمسها، وقد تدخل داخل الثدي.

وللوقاية نصحت الدكتورة بالتالي:

  • تناول غذاء صحي يحتوي على الخضار والفواكه.
  • تقليل الدهون وخاصة الدهون الحيوانية.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة.
  • إجراء الفحص الدوري للثدي.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

خصص شهر أكتوبر/تشرين الأول للتوعية بسرطان الثدي في بلدان العالم كافة، وهذا الشهر يساعد على زيادة الاهتمام بهذا المرض وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته والإبكار في الكشف عنه وعلاجه.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة