تحذير من الارتباط بـ"سكاتات" الأطفال

"السكاتة" تمثل للطفل ثدي الأم الذي يعطيه الأمان والتعايش والتفاهم مع الآخرين (الألمانية)
"السكاتة" تمثل للطفل ثدي الأم الذي يعطيه الأمان والتعايش والتفاهم مع الآخرين (الألمانية)

شرحت عالمة النفس الفرنسية نيكول فابر في كتابها الجديد "الخوف من السهو" الذي صدر مؤخرا، أن على الأم دورا كبيرا في محاولة تخليص طفلها عند بلوغ عامه الثاني من استخدام "السكاتة" (اللهاية).

وقالت إن الأم يمكن أن تقوم بذلك عن طريق محاولة إشغال الطفل باللعب مع الآخرين، ومع بعض الحيوانات الأليفة مثل القطة.

وأوضحت العالمة أن السكاتة تمثل للطفل ثدي الأم الذي يعطيه الأمان والتعايش والتفاهم مع الآخرين، فكلما شعر بالتعب أو الضغط يلجأ إليها ولا يحاول أن يجد البديل.

ونصحت بإخبار الطفل بأنه لم يعد رضيعا صغيرا، وأنه في حاجة إلى فمه حتى يستطيع التحدث مع الآخرين، لذلك عليه عدم استخدام السكاتة لأنها تمنعه من الكلام.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

المسؤولية عن صحة الفم والأسنان للطفل مشتركة بين الأهل والمدرسة ولكل منهما دور يكمل دور الآخر، لذلك من الضروري أن يعرف كل طرف واجباته في توفير الرعاية السنية الملائمة.

هل بلع الطفل لمعجون الأسنان سام؟ وكيف تختار فرشاة أسنان الطفل؟ هذه الأسئلة وغيرها غطتها الفقرة الطبية في "الجزيرة هذا الصباح"، مع تقديم شرح عملي باستخدام فراشٍ ومعاجين وخيوط طبية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة