8 من كل 10 سكتات دماغية يمكن تجنبها

السكتة الدماغية أحد أكثر الأمراض فتكا بالبشرية (الجزيرة)
السكتة الدماغية أحد أكثر الأمراض فتكا بالبشرية (الجزيرة)
بمناسبة اليوم العالمي للسكتة الدماغية، يقدم البروفسور سيرج تيمسيت خمسة تدابير وقائية من هذا المرض الذي يعتبر مع مرض القلب الإقفاري أكثر الأمراض فتكا بالبشرية في السنوات الـ 15 الأخيرة.

ويميز الأطباء بين فئتين من الجلطات الدماغية، النوبة الإقفارية التي تشكل 85% من حالات الجلطة الدماغية، وتحدث نتيجة انسداد في أحد شرايين الدماغ، والنوبة النزفية التي تنتج عن حدوث تمزق في أحد الأوعية الدموية بعد تسرب الدم إلى أنسجة المخ، ويمكن في كلتا الحالتين أن يصاب المريض بأضرار يستحيل علاجها.

ويستغرب تيمسيت وهو رئيس الجمعية العصبية والأوعية الدموية الفرنسية ورئيس قسم أمراض الأعصاب ووحدة الأعصاب في مستشفى جامعة بريست أن يبلغ عدد المصابين بالسكتة الدماغية في فرنسا 800 ألف لا يزال 500 ألف منهم يعانون من تبعتها، رغم أن العديد من هذه الحوادث كان بالإمكان تفاديها بفضل التدابير الوقائية.

 ويتحدث في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية عن مقاربة جديدة للتعامل مع هذا المرض قائلا "لفترة طويلة، كانت أولوياتنا هي رعاية المرضى.. لكننا اليوم قادرون على علاج أفضل للمرضى بفضل التقدم الذي حققه الطب في السنوات العشر الأخيرة، غير أن التركيز يجب أن ينصب على الوقاية".

وأورد تيميست في هذا الإطار نتائج لدراسة دولية حددت 10 عوامل خطر تسبب 90٪ من السكتات الدماغية.

للوقاية من السكتة الدماغية ينبغي ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً على الأقل، لا سيما رياضات قوة التحمل مثل ركوب الدراجات أو السباحة (وكالة الأنباء الألمانية)

وتشمل هذه العوامل ارتفاع ضغط الدم والتدخين وارتفاع نسبة الخصر إلى الورك، ونمط الحياة الخامل، والنظام الغذائي غير الصحي، والكوليسترول، والعوامل النفسية والاجتماعية (الإجهاد والاكتئاب. إلخ) وأمرض القلب وشرب الخمر والسكري.

 وعلق تيميست على هذه الدراسة بالقول إن "ارتفاع ضغط الدم يزيد بعشرة أضعاف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية النزفية وأربعة أضعاف خطر الإصابة بالسكتة الإقفارية، أما الدخان فإنه يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الإقفارية بالضعف".

 وعن سبب تركيز حملته للوقاية من السكتة الدماغية على خمسة عوامل، قال تيميست "ركزنا على خمسة عوامل نرى أنها سهلة ولا تتطلب جهدا كبيرا وهي السيطرة على ضغط الدم، وتناول الطعام الصحي، ومكافحة نمط الحياة الخاملة والسيطرة على الكولسترول وممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين".

أما النسبة التي يتوقع تيميست أن تستفيد من هذه الإجراءات الوقائية فإنها قد تصل إلى 80٪ أي 8 من كل 10 سكتات دماغية يمكن للفرد تفاديها عن طريق التحكم الأمثل في عوامل الخطر المحددة آنفا، مما يعتبر إنجازا ضخما خصوصا أن السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي للإعاقة المكتسبة لدى البالغين، والسبب الرئيسي الثاني لمرض الخرف أو الزهايمر، كما أنها أصبحت السبب الرئيسي للوفاة بين النساء.

المصدر : لوفيغارو