في عيادة الجزيرة: أفضل المسكنات للحوامل والأطفال

د. أسامة أبو الرب

ما المسكنات التي تلائم مرضى الكلى؟ وما المسكنات التي يمنع تناولها للحوامل والأطفال؟ وماذا نعني بمصطلح "بيبي أسبرين"؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة بحلقة وصلت إلى 300 ألف مشاهد.

واستضافت حلقة الأحد 29-10-2017 من عيادة الجزيرة الدكتور أحمد زعفران، الأستاذ المساعد في كلية طب جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة، والاختصاصي بمركز سانتا كلارا فالي الطبي.

وكانت استضافة الدكتور عبر سكايب, مع ترجمة إجاباته من الإنجليزية إلى العربية.

وقال الدكتور إن هناك مسكنات لا تلائم المرضى الذين يعانون مشاكل في الكلى، مثل مضادات الالتهاب غير السترويدية NSAIDs، مثل الأسبرين والآيبوبروفين.

أما الخيارات الآمنة عموما لمرض الكلى فهي الباراسيتامول والمسكنات الأفيونية opioids التي تعطى تحت إشراف الطبيب.

وقال الدكتور إن مصطلح "بيبي أسبرين" هو مضلل، لأن الشخص قد يظن أنه أسبرين مخصص للرضع والأطفال، ولكن هذا اعتقاد خاطئ. والحقيقة أن "بيبي أسبرين" هو أسبرين يكون ذا جرعة منخفضة ويعطى لأشخاص يرتفع لديهم خطر النوبة القلبية، وذلك لتقليل احتمالها، وهذا وفق شروط معينة.

وبالنسبة للأطفال قال الدكتور إنه لا يسمح بإعطاء الأطفال الأسبرين وحتى المراهقين، وذلك لأنه يرتبط بالإصابة بمتلازمة راي، وهي متلازمة خطيرة من أعراضها تشوش الطفل وربما حصول نوبات لدى الطفل وتتطلب إسعافه. وهناك خيارات آمنة أخرى مثل الباراسيتامول.

وبالنسبة للحامل قال الدكتور إن الباراسيتامول هو بشكل عام آمن للحوامل، ورغم ذلك أكد أن الحامل يجب أن تستشير طبيبها قبل تعاطي أي علاج.

أما الأسبرين مثلا فلا يجوز للحامل تناوله، وذلك لأنه يزيد من خطر النزف لدى الحامل والجنين.

ومتلازمة راي مرض نادر، ولكنه شديد الخطورة يؤدي لتضخم الدماغ والكبد. وعادة ما تصيب هذه المتلازمة الأطفال والمراهقين إثر تعافيهم من عدوى فيروسية. ومن المهم تشخيصها مبكرا لتقليل الأذى في الدماغ والكبد وإنقاذ حياة الطفل.

وتبدأ الأعراض بعد إصابة الطفل بعدوى فيروسية -كالإنفلونزا أو جدري الماء- بفترة تتراوح بين يومين وخمسة أيام، وتختلف أعراضها حسب عمر الطفل، فإذا كان عمره أقل من عامين صاحبها إسهال وتنفس سريع، أما إذا كان أكبر من عامين فيصاحبها تقيؤ مستمر، ونعاس ونوم لفترات طويلة، ونوبات تشنج، وتراجع في الوعي وتشوش، ونوبات من الهذيان والغضب.

فإذا عانى الطفل أيا من هذه الأعراض بعد إصابته بعدوى فيروسية فيجب مراجعة الطبيب أو قسم الطوارئ فورا. ويؤدي التأخر في العلاج إلى زيادة الضرر الدائم في الدماغ، وقد يصل الأمر إلى الوفاة.

ورغم أن آلية المرض غير واضحة، فإنه توجد علاقة مثبتة بين تناول الأطفال للأسبرين والإصابة بمتلازمة راي، ولذلك يمنع إعطاء الأسبرين على الإطلاق لمن هم تحت سن 21.

المصدر : الجزيرة