استخدام الليزر لمعالجة تسوس الأسنان

ريتشمان: الليزر يقوم بعمله في علاج الفم عبر امتصاصه من قبل الأنسجة (الجزيرة)
ريتشمان: الليزر يقوم بعمله في علاج الفم عبر امتصاصه من قبل الأنسجة (الجزيرة)

أسامة أبو الرب-سان فرانسيسكو

قال البروفيسور بيتر ريتشمان إن الليزر يحمل إمكانيات كبيرة في طب الأسنان، من أهمها تقوية مينا الأسنان بحيث تصبح أكثر مقاومة للتسوس.

وجاء تصريح ريتشمان في ندوة ضمن فعاليات "غداء مع عالم" في اليوم الرابع من المؤتمر العالمي العاشر للصحفيين العلميين في سان فرانسيسكو.

وشرح ريتشمان -وهو حاصل على الدكتوراة من جامعة دوسلدورف في ألمانيا، وحاليا هو بروفيسور في علم طب الأسنان التحفظي والوقائي في كلية طب الأسنان بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو- دراساته حول استخدام الليزر في طب الأسنان.

وأوضح أن الليزر يقوم بعمله في علاج الفم بعدما تمتصه الأنسجة، إذ يؤدي ذلك إلى قطع منطقة في اللثة مثلما يحدث في جراحة تجميل اللثة، أو إلى إزالة الجزء المصاب بالنخر.

صور تقارن بين السن قبل العلاج بالليزر (يسار) وبعده (الجزيرة)

غير مؤلم
وميزة العلاج بالليزر هو أنه أسرع، لأنه غير مؤلم ولا حاجة لأن يعطى المريض إبرة المخدر.

أما الجانب الذي ركز عليه الدكتور في حديثه فكان استخدام الليزر لزيادة قوة مينا السن (المينا هي الطبقة الخارجية من السن)، مما يجعلها أكثر قوة ومقاومة للأحماض التي تفرزها بكتيريا الفم وبالتالي تقود إلى تسوس الأسنان.

وقال إن الأبحاث الحديثة أظهرت أن مينا السن مكونة من أنواع الأباتايت (apatite)، وهي بلورات تحتوي على الكالسيوم والفوسفور وتعطي المينا صلابتها.

وهذه الأنواع هي الكربونيتد أباتايت (carbonated apatite)، وهايدروكسي أباتايت (hydroxyapatite).

أما المركب الأول فهو ضعيف وأكثر قابلية للذوبان في الأحماض التي تنتجها بكتيريا التسوس، بينما الثاني وهو الهايدروكسي أباتايت فهو أقوى وأقل ذوبان في الأحماض.

وأضاف أن هناك نوعا ثالثا وهو فلورأباتايت (fluorapatite) الذي يحتوي الفلورايد، وهو أقواها.

وتعتمد التقنية الجديدة على الخطوات التالية:

  • تعريض مينا السن لليزر ذي مواصفات معينة، وهو ليزر غاز ثاني أكسيد الكربون بطول موجي 9.3 مايكرومترات.
  • هذا الليزر يؤدي إلى استئصال (ablation) الكربونيتد أباتايت.
  • بعد ذلك يتم وضع طلاء خاص على مينا السن يحتوي تركيزا مرتفعا جدا من الفلورايد.
  • هذا يحفز زيادة الفلورأباتايت في بنيان مينا السن.
  • تؤدي هذه العملية إلى زيادة مقاومة السن للتسوس.

وعرض البروفيسور نتائج دراسة أجراها واستمرت عاما كاملا، تظهر أن الأسنان التي تم علاجها بالليزر ثم تعريضيها للفلورايد وفق التقنية السالفة؛ كانت أكثر مقاومة للتسوس.

ريتشمان: الليزر يمكن استعماله في تنظيف السن من التسوس بسهولة عوضا عن الحفار الميكانيكي التقليدي (الجزيرة)

وأضاف أن هذه التقنية ما زالت قيد الدراسة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ولم يصادق عليها بعد. وشرح أنه بعد المصادقة عليها فإن استخدام هذه التقنية من أطباء الأسنان سيخفض معدلات التسوس.

وختم بالقول إن الليزر هو المستقبل في طب الأسنان، وإنه يمكن استعماله في تنظيف السن من التسوس بسهولة عوضا عن الحفار الميكانيكي التقليدي. كما أن استعمال الليزر يقلل حدوث التسوس على حواف حشوات الأسنان.

وانطلق الخميس الماضي في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية، المؤتمر العالمي العاشر للصحفيين العلميين تحت شعار "الوصل بين العلم والمجتمعات".  وجرى بث الافتتاح مباشرة على صفحة طب وصحة بفيسبوك، للمشاهدة اضغط هنا على الرابط.

ويشارك في المؤتمر -الذي يختم أعماله اليوم الاثنين- 1364 متخصصا يعملون على تقديم صحافة علمية دقيقة عالية الجودة. وتشارك في المؤتمر شبكة الجزيرة الإعلامية.

وينظم المؤتمر الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين، ويعد أكبر تجمع للصحفيين العلميين في العالم.

المصدر : الجزيرة