انطلاق المؤتمر العاشر للصحفيين العلميين بسان فرانسيسكو

برينارد: شعار المؤتمر يركز على الوصل بين العلم والمجتمعات، وذلك عبر الصحافة العلمية التي تقوم بهذا الدور (الجزيرة)
برينارد: شعار المؤتمر يركز على الوصل بين العلم والمجتمعات، وذلك عبر الصحافة العلمية التي تقوم بهذا الدور (الجزيرة)
أسامة أبو الرب-سان فرانسيسكو

انطلق مساء الخميس في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية، المؤتمر العالمي العاشر للصحفيين العلميين، وشعاره "الوصل بين العلم والمجتمعات". وجرى بثه مباشرة على صفحة طب وصحة بـفيسبوك، للمشاهدة اضغط هنا على الرابط.

ويشارك في المؤتمر 1364 متخصصا يعملون لتقديم صحافة علمية دقيقة وعالية الجودة، ويستمر حتى 30 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وتشارك شبكة الجزيرة الإعلامية فيه.

وينظم المؤتمر كل من الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين World Federation of Science Journalists (WFSJ) ، ومنظمتان أميركيتان مضيفتان، هما الرابطة الوطنية لكتاب العلوم National Association of Science Writers (NASW) ، ومجلس التقدم  بالكتابة العلمية the Council for the Advancement of Science Writing (CASW) ، بالاشتراك مع جامعتين مضيفتين وهما جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو، وجامعة كاليفورنيا في بيركلي.

وفي حفل الافتتاح مساء الخميس قال رئيس الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين كيرتس برينارد إن شعار المؤتمر يركز على الوصل بين العلم والمجتمعات، وذلك عبر الصحافة العلمية التي تقوم بهذا الدور.

وأضاف أن الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين اليوم يضم 55 اتحادا للصحافة العلمية في العالم، وأكثر من 10 آلاف شخص، يعملون على إنتاج معلومات وتقارير دقيقة تعطي الأفراد والمجتمعات المعرفة اللازمة لاتخاذ قرارات صحيحة حول قضايا مثل الرعاية الصحية والأغذية المعدلة وراثيا وغيرها.

وقال إن أول مؤتمر للصحفيين العلميين عقد في اليابان عام 1992، وبمؤتمر اليوم العاشر يكون مضى 25 عاما على انطلاق هذه المؤتمرات.

مارتينيز: تقديم التدريب للصحفيين العلميين أمر مهم للغاية (الجزيرة)

بناء شبكة 
من جهته، شدد المدير التنفيذي لمنظمة "إيرلي أورتيز" في المكسيك إنريك بوستامانتي مارتينيز على أن أميركا اللاتينية تأخذ زمام المبادرة، ولكن التحدي المتمثل هو البدء في بناء شبكة من الصحافة العلمية في المنطقة.

 وقال إن تقديم التدريب للصحفيين العلميين أمر مهم للغاية، وذلك مع ازدياد الحاجة لتغطية المواضيع العلمية والتكنولوجية من قبل الجمهور. مؤكدا أن دور الصحفي العلمي هو التأكد من أن الأبحاث العلمية تصل وتقدم للجمهور بطريقة علمية.

ويعد هذا المؤتمر أكبر تجمع للصحفيين العلميين في العالم، ويوفر المؤتمر التدريب والخبرات المتعلقة بالإعلام العلمي، وذلك للعمل على وصول الأخبار المتعلقة بالعلوم إلى الجمهور بطريقة واضحة وملائمة بغض النظر عن حواجز اللغة أو الثقافة أو السياسة.

ويعكس شعار المؤتمر الدور الحيوي للاتصالات العلمية وأن الصحفيين يفسرون محتوى العلوم لمجتمعاتهم المتنوعة، فالصحفيون العلميون يساعدون المجتمعات على الفهم والاستجابة للكوارث الطبيعية والبشرية والتغيرات المناخية والأوبئة والاضطرابات التكنولوجية.

وفي كلمة على هامش حفل الافتتاح تحدث جون بي هولدرن عن التغير المناخي والحجج والمزاعم التي يقدمها البعض مشككين فيه، أو من يقدمون مقاربات غير صحيحة.

وفند هولدرن -تولى سابقا منصب المستشار العلمي للرئيس باراك أوباما من عام 2009 وحتى 2017-  حجج المشككين في التغير المناخي، وكذلك من أسماهم (Wafflers) الذين لا ينفون التغير المناخي ولكن يقدمون معلومات خاطئة لمقاربته، مثل أن ارتفاع حرارة الأرض ليس ناجما عن البشر، أو أن ارتفاع الحرارة أمر مفيد.

هولدرن: عواقب التغير لمناخي ستسوء (الجزيرة)

حلول
وشدد على أهمية التعامل والوصول إلى حلول للتغير المناخي من قبل المجتمعات، وذلك لأن عواقبه ستسوء وستؤثر في شتى الصعد.

والاتحاد العالمي للصحفيين العلميين هو منظمة غير ربحية وغير حكومية تمثل اتحادات علمية وصحفيين من أفريقيا والأميركيتين وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا والشرق الأوسط.

ويشجع الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين على تغطية قوية ونقدية للمسائل المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والبيئة والصحة والطب والزراعة والمجالات ذات الصلة.

وأعضاء الاتحاد هم جمعيات وطنية وإقليمية ودولية تمثل الصحفيين والمذيعين والكتاب والمحررين والإعلاميين العلميين في كافة مجالات الإعلام. ويقع مقر الاتحاد بمونتريال في كندا.

المصدر : الجزيرة