هل تؤدي المشروبات الغازية لهشاشة العظام؟

د. أسامة أبو الرب

ما مرض هشاشة العظام؟ وهل تؤدي المشروبات الغازية إلى الإصابة بالمرض؟ وكيف تكون الوقاية؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة في حلقة وصلت لأكثر من ثلاثمئة ألف متابع.

واستضافت حلقة الأربعاء 25/ 10/2017 الدكتور عمر فواز النوري، وهو اختصاصي جراحة العظام والعمود الفقري في مؤسسة حمد الطبية في قطر، وحاصل على "البورد" العربي في جراحة العظام وعلى الزمالة في جراحة العمود الفقري من جامعة بوسطن.

وقال الدكتور إن هشاشة العظام مرض يحدث فيه نقص في كثافة العظم، مما يؤدي إلى هشاشته وتكسره، مضيفا أنه مرض صامت، أي أن أعراضه لا تكون واضحة، ويأتي المريض للعيادة بعد إصابته بالكسر.

وأضاف أن مرض هشاشة العظام يصيب تقريبا نصف النساء بعد سن الخمسين، وثلث الرجال بعد سن الخمسين. وقال الدكتور إن أكثر الكسور الناجمة عن هشاشة العظام هي كسور العمود الفقري التي تظهر في صورة تحدب الظهر.

وقال الدكتور إن المشروبات الغازية لها علاقة بهشاشة العظام، وشرح أن الفوسفور والكربونات في المشروبات الغازية تعمل على منع امتصاص الكالسيوم -وهو العنصر الرئيسي في بناء كتلة العظم- خاصة في الفترة الأولية من العمر، أي لدى الأطفال، مما يجعل هؤلاء الأطفال أكثر عرضة لهشاشة العظام عندما يتقدمون في العمر.

وأضاف أن هذا ينطبق أيضا على المشروبات الغازية "الدايت" التي تكون خالية من السكر، ناصحا بتقليل تناول المشروبات الغازية جميعها أو حتى الامتناع عنها.

وقال الدكتور إن علاج هشاشة العظام يشمل:

  • علاج دوائي كحبوب أو حقن وريدية أو تحت الجلد.
  • علاج غير دوائي ويشمل ممارسة الرياضة، والامتناع عن التدخين وعدم شرب الخمر والتغذية الصحية، والتعرض للشمس والحصول على فيتامين "د".

وللوقاية من المرض نصح الدكتور بالتالي:

  • ممارسة الرياضة وجعلها روتينا يوميا.
  • تناول تغذية صحية.
  • التعرض للشمس للحصول على فيتامين "د" المهم للوقاية من هشاشة العظام، ويكفي التعرض لنصف ساعة يوميا للشمس لتزويد الجسم بفيتامين "د" تكفي لعدة أيام.
  • إجراء فحوص دورية للنساء والرجال بعد سن الخمسين لفحص كثافة العظم.

ولفت الدكتور إلى أنه حتى يستفيد الشخص من أشعة الشمس يجب أن يتعرض لها بشكل مباشر، وليس عبر زجاج النافذة.

المصدر : الجزيرة