لماذا يحب بعضنا الحيوانات الأليفة؟

تبني الحيوانات الأليفة أمر شائع في بعض العائلات (الأوروبية)
تبني الحيوانات الأليفة أمر شائع في بعض العائلات (الأوروبية)

استعرض كاتب في الإندبندنت العوامل التي تجعل بعض الناس يحبون اقتناء حيوانات أليفة كالقطط والكلاب، بينما لا يهتم آخرون بذلك بتاتا.

وكتب جون باردشو أن قرابة نصف البيوت في بريطانيا لديها حيوان أليف، وهو ما يكلف المال والوقت دون أي مقابل مادي.

الأمر اللافت أنه خلال الأزمة المالية العالمية في 2008 لم ينخفض الإنفاق على الحيوانات الأليفة في بريطانيا، وهو ما يراه الكاتب دليلا على أن الحيوانات الأليفة بالنسبة لمعظم مالكيها ليست مجرد وسيلة للرفاهية، بل هي من أفراد العائلة.

ويقول الكاتب إن تبني الحيوانات الأليفة أمر قد يكون شائعا في بعض العائلات، كما أن دراسة أظهرت أن هناك دورا تلعبه الجينات في هذا الأمر.

وأظهرت دراسات حديثة أيضا أن الشعور بالود تجاه الحيوانات الأليفة ترتبط مع اهتمام الشخص بالعالم الطبيعي، وبناء على ذلك فإن تبني الحيوانات الأليفة قد يساعدنا على إعادة التواصل مع الطبيعة.

في المقابل، يلفت الكاتب إلى أن المزاعم بأن اقتناء الحيوانات الأليفة يرتبط بفوائدها الصحية على مقتنيها غير دقيقة، وذلك لأن هناك دراسات تقول إن الحيوانات الأليفة ليس لها تأثير إيجابي أو سلبي على صحة مقتنيها، كما أن من يقتنونها لا يعيشون فترة أطول، ولذلك فإن هذه المزاعم ليست كافيا لتفسير حب بعضنا للحيوانات الأليفة.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

هناك اعتقاد شائع لدى الكثيرين وهو أن القطط تحمل جرثومة قادرة على التسبب بالعقم لدى النساء، فما مدى صحة هذا الادعاء؟ وهل هناك خطر من مخالطة القطط للنساء، خاصة الحوامل؟

استعان الباحثون بخلايا جذعية مأخوذة من القطط لعلاج حالة مستعصية من التهاب الفم واللثة، للقضاء على الالتهاب وحث الجسم على بناء أنسجة جديدة، مما قد يفتح الباب لتطبيقها على البشر.

بدأت بعض المؤسسات المعنية بتربية الحيوانات الأليفة بتوفير الأرانب والدواجن والكلاب لكبار السن في المستشفيات والمنازل كوسيلة فريدة لعلاج الخرف والتخلص من الوحدة وتحقيق احترام الذات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة