تأكيد على الفحوص الدورية للمعرضين لأمراض العيون

رسم توضيحي يبين تطور مرض الغلوكوما (منظمة المجتمع العلمي العربي)
رسم توضيحي يبين تطور مرض الغلوكوما (منظمة المجتمع العلمي العربي)

أكدت خبيرة في مؤسسة حمد الطبية في قطر على ضرورة قيام المرضى، بمن فيهم الأطفال والأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض العين مثل مرضى السكري، بإجراء فحص البصر بصورة دورية ومنتظمة تلافياً للإصابة بفقدان البصر.

وقالت اختصاصية الغلوكوما (المياه الزرقاء) في قسم أمراض العيون بمؤسسة حمد الطبية الدكتورة زكية محمد الأنصاري إن أكثر أمراض العيون انتشاراً في قطر هي الغلوكوما والساد (المياه البيضاء) واعتلال شبكية العين الناجم عن الإصابة بداء السكري.

واعتلال شبكية العين هو أحد مضاعفات الإصابة بداء السكري حيث يلحق التلف بالأوعية الدموية في شبكية العين، وقد لا تظهر أي أعراض للإصابة باعتلال شبكية العين، إلا أن ذلك قد يؤدي في نهاية المطاف إلى فقدان البصر.

ويتفاقم اعتلال شبكية العين لدى الأشخاص المصابين بمرض السكّري من الفئتين الأولى والثانية، أما مرض إعتام عدسة العين (المياه الزرقاء) فيصيب الأشخاص الذين يتجاوزون الأربعين من العمر ويعتبر أحد المسببات الرئيسية للعمى على مستوى العالم.

وأضافت الدكتورة زكية -في بيان صادر عن مؤسسة حمد وصل للجزيرة نت- أن العالم يحتفل باليوم العالمي للإبصار يوم الخميس الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وتعدّ هذه الفعالية مناسبة هامة لنشر الوعي حول أمراض العيون المؤدّية إلى ضعف وفقدان البصر والتي يمكن تجنبها، علماً بأن 80% من حالات الإعاقة البصرية يمكن تجنّبها من خلال الفحص والكشف المبكر للمرض والعلاج المناسب.

وقالت إن إجراء فحص البصر بصورة دورية ومنتظمة للأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض العين، مثل مرضى السكري، أمر ضروري لتلافي الإصابة بفقدان البصر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر معهد الجودة والاقتصادية في القطاع الصحي بألمانيا من أن البقع العمياء تنذر بالغلوكوما (المياه الزرقاء)، حيث يتعذر على المرضى رؤية نطاقات معينة بالكامل أو‬ رؤيتها بشكل محدود فقط.

أفادت جمعية "الرؤية الجيدة" الألمانية ‫بأن أسلوب الحياة الصحي يحمي البصر من اللصوص التي تسرقه، مثل ‫الغلوكوما "المياه الزرقاء" والكاتاراكت "المياه البيضاء" والتنكس ‫البقعي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة