7 نصائح للوقاية من الزكام بالشتاء

الزكام مرض فيروسي يزداد خطر الإصابة به في فصل الشتاء، ويسبب أعراضا مزعجة كسيلان الأنف والسعال، فكيف تكون الوقاية؟

أما سبب زيادة معدلات الإصابة بالزكام في فصل الشتاء فهو راجع إلى بقاء الأفراد لفترة أطول في الأماكن المغلقة كالمنازل وعلى مقربة من بعضهم، مما يزيد الفرصة أمام فيروسات الزكام للانتقال من شخص إلى آخر، وذلك وفقا للمؤسسة الوطنية للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأميركية.

كما تشير المؤسسة إلى أن الجو الرطب البارد قد يشكل بيئة أفضل لفيروسات الزكام، إضافة إلى أن الجو البارد قد يجعل بطانة الأنف جافة وبالتالي تكون أكثر عرضة لدخول الفيروسات.

وتنتمي قرابة 40% من الفيروسات المسببة له إلى عائلة "رينوفيروس"، كما تشمل مسببات المرض فيروسات تنتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية "كورونا فيروس" التي ينتمي إليها أيضا فيروس الالتهاب الرئوي الحاد "سارس" وفيروس "كورونا نوفل".

وتشمل أعراض الزكام ويعرف أيضا بـ"نزلة البرد، الرشح": سيلان في الأنف وسعال وضيق في الصدر خفيف إلى متوسط، وقد يؤدي إلى حدوث التهاب الجيوب الأنفية أو ألم في الأذن.

ونقدم هنا مجموعة نصائح للوقاية من الزكام:

  • اغسل يديك دائما بشكل جيد.
  • استخدم المنديل للعطاس والسعال.
  • حافظ على البيئة داخل المنزل نظيفة.
  • إذا لم تكن تحمل منديلا استخدم باطن المرفق لتغطية فمك أثناء العطاس، لا باطن يدك التي ستلمس بها الأشياء لاحقا أو تصافح الناس وبالتالي ستنقل الفيروس إليهم.
  • لا تشارك الحاجيات الشخصية مثل المنشفة والصابون والأكواب مع غيرك.
  • ابتعد عن الأشخاص المصابين بالزكام أو الذين لديهم أعراضه.
  • حافظ على تهوية الغرفة جيدا.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر الخبير الألماني غيرهارد لاوب من أن تناول أنواع معينة من الأدوية يمكن أن يحدّ من القدرة على القيادة مثل أدوية السعال وبخاخات الزكام، مما قد يعرض السائق وركاب المركبة للخطر نتيجة زيادة مخاطر الحوادث.

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أن نشأة الصغار في مسكن ترتفع به نسبة الرطوبة والعفن تزيد من خطر إصابتهم بالربو والزكام والتهاب الجلد العصبي، كما أن هذا الخطر يرتفع أيضا لدى الأطفال الذين قضوا أول سنة من حياتهم فقط في مسكن بهذه الظروف.

من أكثر الأمراض شيوعا أثناء الحج الزكام والإنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية، وتنتقل هذه الأمراض عن طريق الرذاذ المتطاير مع السعال أو العطس أو الكلام. وللوقاية منها يجب الالتزام بعدة أمور.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة