الإنعاش الفوري للقلب يعزز فرص نجاة المصابين بتوقفه

تشير دراسة دانماركية إلى أن مريض توقف القلب الذي يقوم أحد الأشخاص بعملية إنعاش لقلبه، ربما تزيد احتمالات نجاته حتى عندما تأخذ سيارة الإسعاف وقتا طويلا للوصول.

وراجع باحثون بيانات 7623 مريضا بتوقف القلب، ووجدوا أنه عندما تصل سيارة إسعاف خلال خمس دقائق من طلبها يزيد بنسبة 2.3 مرة احتمال نجاة المريض لمدة 30 يوما على الأقل (بقاؤه على قيد الحياة لمدة 30 يوما) إذا قام أحد الموجودين بإنعاش لقلبه مقارنة بمن لم يحصل على هذه المساعدة بشكل فوري.

ووجدت الدراسة أيضا أنه عندما يستغرق وصول سيارة الإسعاف عشر دقائق كانت عملية قيام أحد الموجودين بإنعاش قلب المريض مرتبطة بزيادة فرص نجاته ثلاث مرات. وبعد 13 دقيقة تظل احتمالات نجاة المريض الذي يحصل على عملية إنعاش للقلب بشكل فوري أفضل، ولكن الفرق لم يكن كبيرا بشكل إحصائي.

وقالت الطبيبة شاهزلين راجان من مستشفى كوبنهاغن الجامعي في الدانمارك "إنعاش القلب المبكر ينقذ الأرواح، وعدم قيام الموجودين بمحاولات إنعاش القلب قد يسفر عن تراجع كبير في فرص النجاة".

وأضافت لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني "نعرف من بحث سابق أن واحدا من كل ثمانية أشخاص يبقون على قيد الحياة بعد الإصابة بتوقف في القلب، إذا بادر أحد الموجودين بعملية إنعاش للقلب قبل وصول خدمات الطوارئ الطبية".

وأضافت "وعلى العكس من ذلك، إذا لم يبادر أحد بذلك قبل وصول خدمات الطوارئ الطبية فإن واحدا فقط من كل 30 شخصا ينجون من توقف القلب".

المصدر : رويترز