نقص فيتامين "أ" يرتبط بألزهايمر

كشفت دراسة حديثة النقاب عن أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين "أ" أكثر عرضة للإصابة بألزهايمر، وأن هذا النقص لدى الأم الحامل قد يؤثر على طفلها.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة كولومبيا البريطانية في كندا، ونشرت في دورية (Acta Neuropathologica) العلمية.

وذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن الباحثين راقبوا أكثر من ثلاثمئة شخص مسن في الصين، واكتشفوا أن من يتمتع منهم بمعدلات مرتفعة من فيتامين "أ" قلت لديهم فرص الإصابة بـ الخرف بنسبة 60%.

ووجد الباحثون أن 75% من الذين يعانون من نقص متوسط أو حاد في معدلات فيتامين "أ" عانوا من ضعف في الإدراك، مقارنة بنسبة 47% فقط ممن ظهرت معدلات الفيتامين طبيعية لديهم.

ويوجد فيتامين "أ" في الفاكهة والخضراوات مثل الجزر والبروكلي والمشمش، إلى جانب زيت السمك والكبد.

وفي جانب آخر من الدراسة، وجد الباحثون أن فئران التجارب التي كانت لديها مستويات منخفضة من فيتامين "أ" منذ الولادة تطور لديها المزيد من الأميلويد، وهي مادة لزجة تتراكم في أدمغة مرضى ألزهايمر.

وقال الباحثون إن عدم تناول كميات كافية من الفواكه والخضراوات من قبل الأم أثناء الحمل من الممكن أن يؤدي إلى إصابة الأطفال بألزهايمر، عندما يصلون إلى سن متقدمة.

وخلص الباحثون إلى أن تناول نظام غذائي صحي ومتوازن هو الطريقة الأفضل لضمان وجود معدلات ملائمة من فيتامين "أ" بالجسم وإبعاد شبح ألزهايمر.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,وكالة الأناضول