عوادم السفن السياحية تهدد صحة ركابها

ميلر: الشركات المشغلة لهذه السفن السياحية تعرض ركابها لنسبة مرتفعة من مواد ضارة بالصحة (رويترز)
ميلر: الشركات المشغلة لهذه السفن السياحية تعرض ركابها لنسبة مرتفعة من مواد ضارة بالصحة (رويترز)

نشر اتحاد نابو الألماني لحماية الطبيعة نتائج اختبار قامت به صحفية فرنسية تشير إلى ارتفاع كبير في نسبة تركيز الجسيمات الدقيقة الناتجة عن عوادم السفن فوق سفينة رحلات تم فحصها.

وقال المدير التنفيذي للاتحاد لايف ميلر إن الشركات المشغلة لهذه السفن السياحية تعرض ركابها لنسبة مرتفعة من مواد ضارة بالصحة.

وأوضح ميلر أن نسبة الجسيمات بالهواء النقي تتراوح بين ألف وألفيْ جُسيم بالمتر المكعب، في حين كشف جهاز الكشف عن الجسيمات الملوثة للهواء عن وجود ستين ألفا بالمتوسط و380 ألفا كأعلى نسبة من هذه الجسيمات.

وأشار التقرير إلى أن هذه النسبة ترتفع بشكل خاص في المنطقة القريبة من مدخنة السفينة طبقا لاتجاه الرياح.

ووفق اتحاد "بي دي بي" الألماني للإخصائيين بأمراض الجهاز التنفسي فإن هذه الجسيمات متناهية الدقة تمثل خطرا كبيرا على صحة الإنسان "لأنها تتميز بالقدرة على اختراق جميع المرشحات داخل جسم الإنسان" كما أوضح المتحدث باسم الاتحاد ميشائيل بارشوك.

وأشار بارشوك إلى أن هذه الجسيمات تصل للدم، ويمكن أن تتسبب في أمراض الجهاز التنفسي، إلى جانب مشاكل في نظام الأوعية الدموية للجسم مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

كما أوضحت دراسات حديثة أن هناك علاقة بين هذه الجسيمات والإصابة بـ السكري، وأنه يتسبب في تردي حالة المصابين بمشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن بشكل واضح.

المصدر : الألمانية