تحذير من الإفراط في استخدام مضادات الحموضة

حذرت الجمعية الألمانية لطب الجهاز الهضمي وأمراض الهضم والتمثيل الغذائي من استخدام مضادات حموضة المعدة دون إشراف طبي، مؤكدة إمكانية أن يتسبب الاستخدام طويل المدى لهذه الأدوية في آثار جانبية أكثر مما هو معروف حتى الآن.

ويرصد الأطباء في ألمانيا بقلق الزيادة الكبيرة في تناول مضادات حموضة المعدة، إذ بات تعاطي مضادات حموضة المعدة يتم غالبا دون استشارة طبيب، فأغلب الناس يشترون هذه المضادات من الأسواق أو الصيدليات ويتعاطونها لوحدهم.

وأوضحت الجمعية الألمانية أنه على الرغم من أن هذه الأدوية المعروفة علميا باسم "مثبطات مضخة البروتون" تعد مهمة، فإنه يتم استخدامها كثيرا عند المعاناة من أمراض لا تتناسب معها.

وحذرت أيضا من أن هناك إشارات كثيرة على أنه من الممكن أن يتسبب الاستخدام طويل المدى لهذه الأدوية في آثار جانبية أكثر مما هو معروف حتى الآن. ومن بين المخاطر ارتفاع خطر الإصابة بـ هشاشة العظام والفشل الكلوي وأمراض الخرف والنوبات القلبية.

وقال المتحدث باسم الجمعية البروفيسور كريستيان تراوتفاين إن وضع الدراسات في هذا الشأن ضعيف ومتعارض جزئي أيضا، ومع ذلك أكد أن الإشارات الحالية تعد سببا كافيا لضرورة إعادة التفكير في وصف أدوية مثبطات مضخة البروتون وتناولها دون تمحيص كما يتم حاليا.

وأوصت الجمعية بضرورة أن يتم التناول الدائم لهذه الأدوية تحت إشراف الطبيب فحسب، وفي ظل تشخيص واضح للحالة المرضية، لافتة إلى أنه غير مجدٍ أن يتم تناولها مثلا عند الإصابة بتهيج المعدة أو باضطرابات المعدة المصاحبة لتناول الطعام مثل التجشؤ أو الشعور بالامتلاء أو الغثيان.

المصدر : دويتشه فيلله,الألمانية