البطاطس والخبز المحرّقان قد يسببان السرطان

قال علماء تابعون للحكومة البريطانية أمس الاثنين إن طهو البطاطس والخبز إلى درجة الحرق قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان لدى الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة بانتظام.

وقالت وكالة معايير الغذاء البريطانية إن تجارب أجريت على حيوانات أظهرت أن مادة تسمى "أكريلاميد" -وتنتج عند تحميص أو قلي أو شوي النشويات في درجات حرارة مرتفعة لفترة طويلة- تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

وأضافت الوكالة في بيان قوبل بانتقادات من بعض الخبراء المستقلين أنه للحد من هذه المخاطر يتعين على المستهلكين طهو هذه الأطعمة في درجات حرارة أقل وأكلها عندما يصل لونها إلى الذهبي وليس البني.

وتابع البيان "اتفق العلماء على أن الأكريلاميد يمكن أن تصيب الإنسان بالسرطان".

وأضافت الوكالة "كقاعدة عامة اكتفوا باللون الأصفر الذهبي أو أفتح عند قلي أو خبز أو تحميص أو شوي النشويات كالبطاطس والخضروات الجذرية والخبز".

لكن بعض الخبراء يقولون إن هناك كثيرا من الأطعمة والعادات التي اتضح بيقين أكبر أنها مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان مثل التدخين وشرب الخمر وزيادة الوزن، وإنه يتعين على المستهلكين تغيير هذه العادات قبل غيرها.

وقالت جمعية أبحاث السرطان البريطانية الخيرية ردا على بيان الوكالة "الأدلة من التجارب على الحيوانات أظهرت أن الأكريلاميد يمكنها التفاعل مع الحمض النووي في خلايانا لذلك فإنها قد ترتبط بالإصابة بالسرطان".

وأضافت "لكن الأدلة من الدراسات البشرية أظهرت أنه فيما يتعلق بأغلب أنواع السرطان فإنه لا توجد صلة بينها وبين الأكريلاميد".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ربطت دراسة بين تناول رقائق البطاطا باستمرار والإصابة بتصلب الشرايين. وتحتوي هذه الرقائق على الأكريلامايد، وهي مادة تتفاعل مع الأحماض الأمينية وتوجد بأغذية يتطلب إعدادها القلي أو التحميص. وحسب بيانات إدارة الغذاء والدواء الأميركية فقد تسبب السرطان أو تلف الأعصاب إذا كان تركيزها عاليا.

البطاطا المقلية طبق أساسي في الكثير من المطاعم والوجبات السريعة، فهي لا تعدو أن تكون مجرد جزء جانبي من الطبق، بل يتناولها البعض لوحدها، طبعا من دون نسيان تغميسها بالكاتشاب والمايونيز وغيرها من الصلصات.

أكدت الغرفة الزراعية بمدينة أولدنبورغ الألمانية أن البطاطا غنية بفيتامين “ج”، إذ إن حصة واحدة من البطاطا المسلوقة بالبخار تحتوي على كمية من هذا الفيتامين تعادل تقريبا نظيرتها الموجودة في نصف ثمرة ليمون.

سيبدأ الأميركيون بخسارة “الملذات” عندما تبدأ المطاعم بوضع عدد السعرات الحرارية الموجودة بكل وجبة على قوائم الطعام مما سيثنيهم عن طلب البطاطا المقلية وحلوى البراونيز وغيرها من الوجبات الغنية بالسعرات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة