خمس خطوات للتخلص من السموم الرقمية

مع الإدمان على الهاتف الذكي يصبح التركيز في الأنشطة طويلة الأمد صعبا لأن الهاتف الذكي يقاطعها باستمرار (الألمانية)
مع الإدمان على الهاتف الذكي يصبح التركيز في الأنشطة طويلة الأمد صعبا لأن الهاتف الذكي يقاطعها باستمرار (الألمانية)

قالت دانييلا أوتو مؤلفة كتاب "ديجيتال ديتوكس" (التخلص من السموم الرقمية)، إن الاعتماد على الهاتف الذكي له مخاطر، إذ يمكن أن تؤدي زيادة الانتباه للهاتف الذكي إلى الإجهاد النفسي واضطرابات النوم.

وأضافت أنه مع الإدمان على الهاتف الذكي يصبح أيضا التركيز في الأنشطة طويلة الأمد صعبا، لأن الهاتف الذكي يقاطعها باستمرار.

وتقدم أوتو في كتابها نصائح للتغلب على إدمان الهاتف الذكي والتخلص من السموم الرقمية:

1. التفكير:
قبل أن تبدأ في حل المشكلة أنت بحاجة للاعتراف بها، خذ وقتا للتفكير في المدة التي تقضيها في استخدام الهاتف الذكي، وقالت أوتو إن الأمر أشبه قليلا بالأكل، إذ لا يدري كثير من الأشخاص عدد السعرات الحرارية التي يأكلونها لأنهم لا يفطنون لها أو لا يشعرون بها.   

2. التعطيل:
تنطلق الإشعارات والنغمات من برنامج يمكنك التحكم فيه، لذلك قم بتعديل إعدادات التطبيقات لخفض سيل المنبهات القادمة من الجهاز. 

3. التجاهل:
عندما تصلك رسالة تشعر بالحاجة للرد عليها فورا، ولكن ذكّر نفسك أنك لست تحت أي التزام للرد بسرعة، وأنه لا بأس من الرد بعد فترة مثلما يفعل الكثيرون. 

4. الاستراحة:
أخذ استراحة مقصودة من استخدام الهاتف الذكي وإرساء طقوس معينة، مثلا اقرأ كتابا أو تمشى أو ببساطة لا تفعل شيئا وقل "هذا وقتي دون الهاتف". 

5. التحدث:
كتابة الرسائل يستغرق وقتا ويحد من عمق الحوار وتقاسم المعلومات، وتوصي أوتو بالإقلال من الكتابة والإكثار من التحدث عبر الهاتف الذكي، فهي مقتنعة أنه بإمكانك إبداء مزيد من التعاطف خلال مكالمة هاتفية أكثر من استخدام "عشرة آلاف إيموجي".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت دراسات أن معدلات الإصابة بآلام الرقبة والظهر قد ارتفعت منذ انتشار الهواتف الذكية، ودخلت فئات صغيرة من الأطفال والمراهقين في دائرة من يعانون هذا النوع من المشكلات الصحية.

قال علماء إن آثار الشخص الكيميائية التي يتركها على هاتفه المحمول تكشف نمط حياته مثل نوع الأطعمة التي يأكلها والأدوية التي يتعاطاها، وذلك وفقا لدراسة حديثة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة