‫هربس الشفاه قد يقتل الرضيع

هربس الشفاه غالبا ما يكون غير ضار للبالغين (الألمانية)
هربس الشفاه غالبا ما يكون غير ضار للبالغين (الألمانية)
هربس الشفاه مرض فيروسي غالبا ما ‫يكون غير ضار للبالغين، ولكنه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد حياة الرضع، فكيف يحدث؟

‫قال طبيب الأطفال والمراهقين الألماني هيرمان جوزيف كال إن السبب في الإصابة بهربس الشفاه يرجع إلى العدوى بما يعرف بـ"فيروسات الهربس ‫البسيطة" (herpes simplex virus)، التي يصاب بها معظم الناس قبل بلوغ عامهم الخامس في نطاق العائلة.

وأشار إلى أن هذه الفيروسات تنتقل عبر اللعاب أو الأصابع بشكل ‫غير ملحوظ غالبا، نظرا لأن المصاب قد ينقل العدوى إلى شخص آخر ‫قبيل ظهور البثور المميزة للهربس.

من جانبه، قال المتخصص في علم الفيروسات البروفيسور توماس ميرتينس إن ‫فيروسات الهربس البسيطة تتوغل إلى داخل الخلايا العصبية حتى تصل إلى ‫عقدة عصبية لما يسمى بالعصب الثلاثي التوائم حيث تستقر الفيروسات طوال الحياة.

‫وأضاف ميرتينس أن هذه الفيروسات تكون غير نشطة أغلب الوقت، ولكن هناك ‫بعض المسببات التي تساعد على إعادة تنشيطها وعودتها إلى سطح الجلد ‫مجددا، وخلال عمليات إعادة التنشيط تظهر البثور المؤلمة على الشفاه.

أما أخصائي الأمراض الجلدية فولكه هابرمان فقال إن الأسباب التي ‫تؤدي إلى نشوء البثور ليست معلومة على وجه الدقة، لكن الأطباء يرجحون ‫أن الأسباب قد ترجع إلى الأشعة فوق البنفسجية والانفعال والتوتر النفسي ‫وكذلك ضعف المناعة، لذا كثيرا ما يكون هربس الشفاه مصاحبا لعدوى ‫الإنفلونزا.

مضاعفات لدى الرضع
‫وأشار طبيب الأطفال كال إلى أنه في حالات استثنائية قد تحدث مضاعفات لدى ‫الرضع بعد العدوى الأولى، فقد يتعذر عليهم الشرب. وفي حالات نادرة قد يتفاقم ‫الأمر ويصل إلى حد الإصابة بالتهاب المخ، الذي قد يؤدي إلى الوفاة في ‫حال عدم علاجه، وفي حالات كثيرة تتبقى أضرار مستديمة. لذا ينبغي على ‫الوالدين استشارة الطبيب فور الاشتباه في إصابة الطفل بالهربس.

‫وأضاف هابرمان أن هربس الشفاه غالبا ما يكون غير ضار لدى البالغين، ‫موضحا أنه يتم علاجه خلال أول خمسة أيام فقط بواسطة الكريمات التي تحد من انتشار الفيروسات. ومن الأفضل أن يستعمل المرضى هذه الكريمات بمجرد ‫الإحساس بحكة خفيفة "لكن بعد استشارة الطبيب".

‫وفي حال الإصابة بالهربس بشكل متكرر وعلى نطاق كبير، فإنه قد يتم اللجوء إلى تعاطي الأقراص المضادة للفيروسات. ولا توجد لقاحات ضد فيروسات ‫الهربس حتى الآن.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

حذر باحثون في مركز جونز هوبكنز للأطفال من أن السيدات الحوامل اللاتي أصبن بفيروس الهربس في وقت الولادة أكثر احتمالا لإنجاب أطفال مصابين بالشيزوفرينيا. وأثبت الباحثون وجود ارتباط بين إصابة الأم بفيروس الهربس البسيط وتطور الحالة النفسية عند أطفالهم.

كشفت شركتان لإنتاج الأدوية في الولايات المتحدة النقاب عن عقاقير جديدة لمحاربة فيروس الهربس (القوباء) المسبب لهربس الأعضاء التناسلية الذي يصيب الملايين وقرح البرد الذي يؤدي إلى تقرحات جلدية وبثور تحتوي على سائل على الوجه أو الشفاه.

حذرت طبيبة الأطفال الألمانية مونيكا نيهاوس من خطورة أن يقوم الطفل المصاب بـ”الهربس” بلمس أو فتح البثور التي تحيط بفمه، إذ قد يؤدي ذلك لانتشار الفيروس إلى مناطق أخرى ويصيب العين مثلا.‬

قد تعود الآلام المصاحبة للهربس النطاقي مجدداً بعد‬ ‫شفاء الطفح الجلدي المميز للمرض المعروف أيضاً باسم “الحزام الناري”، والتي تسبب الشعور بحرقان الجلد، وتكون شديدة‬ ‫ودائمة أو قصيرة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة