الولادة القيصرية قد تزيد خطر إصابة الأطفال بالسمنة

الولادة القيصرية هي عملية جراحية يتم فيها إخراج الطفل الوليد بإحداث شق في بطن الأم ورحمها (دويتشه فيلله)
الولادة القيصرية هي عملية جراحية يتم فيها إخراج الطفل الوليد بإحداث شق في بطن الأم ورحمها (دويتشه فيلله)
قال باحثون في جامعة هارفرد الأميركية، إن الأطفال الذين ولدوا ولادة قيصرية قد يرتفع لديهم خطر الإصابة بالسمنة، مقارنة مع نظرائهم الذين تلدهم أمهاتهم طبيعيا. ونشرت الدراسة اليوم الأربعاء في دورية الجمعية الطبية الأميركية لطب الأطفال.

وتابع الباحثون أكثر من 22 ألف طفل، ولد من بينهم حوالي خمسة آلاف طفل، أو ما يعادل 22.3% عن طريق ولادة قيصرية.

ووجد الباحثون أن المولودين ولادة قيصرية زاد لديهم خطر الإصابة بالسمنة في مرحلة الطفولة والمراهقة بنسبة 15%، مقارنة مع الأطفال الذين كانت ولادتهم طبيعية.

كما وجدوا أن الأطفال الذين ولدوا ولادة طبيعية انخفضت لديهم مخاطر الإصابة بالسمنة بنسبة 31% مقارنة مع الذين كانت ولادتهم قيصرية.

وفسر الباحثون ذلك بأن الأطفال الذين يولدون طبيعيا يتعرضون لمزيد من الجراثيم والبكتيريا المصاحبة للولادة الطبيعية، التي تغير نمط أمعائهم وتجعلهم أقل عرضة للبدانة في مرحلة الطفولة والمراهقة.

وعلى العكس، فإن الأطفال الذين يأتون عن طريق ولادة قيصرية يتعرضون لقليل من البكتيريا والجراثيم، وهذا يرتبط بزيادة مخاطر إصابتهم بالسمنة في وقت لاحق.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت لجنة استشارية مكونة من خبراء الطب لتقديم المشورة وإرشاد النساء لمخاطر الولادة القيصرية إنه من غير الممكن تقديم مثل تلك المشورة بسبب عدم توفر الأدلة على مخاطر مثل هذا النوع من الولادة أو فوائدها.

أفادت دراسة طبية أن الأورام الليفية قد تتسبب بمضاعفات عديدة للمرأة الحامل مثل الولادة القيصرية ووجود الجنين في وضع خاطئ إضافة إلى ولادة أطفال مبتسرين. والأورام الليفية غالبا ما يتم اكتشافها من خلال الأشعة بالموجات الصوتية عقب حمل المرأة.

أفاد باحثون في اليابان بأن حبوب منع الحمل التي تؤخذ بالفم قد تحل مشكلة النساء اللائي يعانين نزيفا مهبليا بعد الولادة القيصرية وفي غير مواعيد دورتهن الشهرية، وأوضحوا أنه من المعتقد أن شوائب التشريح بمكان ندوب العملية بالرحم هي سبب مثل هذا النزيف.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة