علماء يعالجون كسور العمود الفقري بتقنيات ثلاثية الأبعاد

التقنية قد تفتح المجال أمام إمكانية زرع عظام للبشر في المستقبل لعلاج إصابات العظام والعمود الفقري والأسنان (دويتشه فيلله)
التقنية قد تفتح المجال أمام إمكانية زرع عظام للبشر في المستقبل لعلاج إصابات العظام والعمود الفقري والأسنان (دويتشه فيلله)

نجح علماء في الولايات المتحدة في علاج كسور بالعمود الفقري والجمجمة لدى حيوانات باستخدام عظام مصنوعة بتقنيات ثلاثية الأبعاد ليفتحوا المجال أمام إمكانية زرع عظام للبشر في المستقبل لعلاج إصابات العظام والعمود الفقري والأسنان.

وعلى عكس الترقيع بعظام حقيقية فإن المادة الصناعية شديدة المرونة قادرة على إعادة تكوين العظام دون الحاجة إلى إضافة عوامل نمو وتتسم بالمرونة والقوة وسهولة وسرعة زرعها في غرفة العمليات.

وفي تقديم التفاصيل خلال مؤتمر عبر الهاتف قال الباحثون إن نتائج تجاربهم على الحيوانات -والتي نشرت أمس الأربعاء بدورية "ساينس ترانسليشنال ميدسين"- هي مذهلة للغاية. وقال الباحثون إن التجارب على البشر قد تبدأ خلال خمسة أعوام.

واكتشف الفريق أنه عندما استخدم العظام المرنة لعلاج إصابات بالعمود الفقري على قوارض وجمجمة قرد اندمجت المادة المصنوعة في أغلبها من الخزف والبوليمر سريعا مع الأنسجة المحيطة بها وبدأت في تكوين العظام.

وقال الباحثون إن المادة أصلحت العظام في العمود الفقري لفئران وعالجت جمجمة قرد في أربعة أسابيع فقط دون أي مؤشرات على حدوث عدوى أو أي آثار جانبية.

وقالت راميل شاه الباحثة بقسم علوم المواد والهندسة والجراحة بجامعة نورث ويسترن والتي شاركت في قيادة فريق البحث "خاصية فريدة أخرى.. وهي أنها شديدة المسامية والامتصاص وهذا مهم للاندماج في الخلايا والأنسجة".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يسعى باحثون بريطانيون في جامعة سوانزي إلى استخدام تقنية الطباعة المجسمة (الطباعة الثلاثية الأبعاد) لإنتاج أعضاء غضروفية بشرية، وهم يأملون توفيرها للمرضى في غضون ثلاث سنوات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة