تذوق البيض والفول السوداني يقي من حساسية الرضع

أشارت نتائج مراجعة بحثية إلى أن الرضع الذين يتذوقون البيض والفول السوداني بدءا من سن أربعة أشهر ربما يكونون أقل عرضة للإصابة بالحساسية مقارنة مع الذين يتذوقون تلك الأطعمة في وقت لاحق من العمر.

وأضافت أن جعل الرضيع يتذوق البيض بين الشهرين الرابع والسادس له علاقة بانخفاض احتمالات الإصابة بالحساسية منه بنسبة 46% مقارنة مع تذوقه في وقت لاحق.

وبالنسبة للفول السوداني، فقد ارتبط تذوق الرضيع طعمه بين الشهرين الرابع والحادي عشر بانخفاض احتمالات الإصابة بالحساسية منه بنسبة 71% مقارنة مع تذوقه بعد ذلك.

وقال كبير الباحثين في الدراسة الدكتور روبرت بويل -وهو باحث في أمراض حساسية الأطفال بكلية إمبريال كوليدج في لندن– إن هذه النتائج تشير إلى أن البيض والفول السوداني يجب أن يكونا من بين أول الأطعمة التي تقدم لمعظم الرضع. لكنه قال إن الكثير من الأطباء لا يقدمون مثل هذه التوصية.

ولا تطلب إرشادات التغذية من الآباء تجنب تقديم بعض الأطعمة التي يمكن أن تسبب حساسية حتى يبلغ الأطفال عامين أو ثلاثة، لكن معظم التوصيات ما زالت تمتنع عن حث الآباء على جعل الرضع يتذوقون البيض والفول السوداني في وقت مبكر من أعمارهم.

وقال بويل في رسالة بالبريد الإلكتروني "نصائح تغذية الرضع ربما تحتاج إلى تغيير".

ولمعرفة كيف يؤثر توقيت تذوق الرضع أطعمة معينة مسببة للحساسية على خطر إصابتهم بالحساسية راجع بويل وزملاؤه بيانات 146 دراسة نشرت على مدار أكثر من سبعين عاما.

فمع إصابة 5.4% من السكان بحساسية البيض، فإن تناوله في وقت مبكر من العمر يمكن أن يقي 24 حالة من بين كل ألف شخص، وذلك وفقا لنتائج مراجعة بيانات خمس دراسات شارك فيها 1915 شخصا.

وتصل نسبة المصابين بحساسية الفول السوداني إلى 2.5% من السكان، وأشارت نتائج مراجعة بيانات 1550 مشاركا إلى أن تذوقه في وقت مبكر يمكن أن يحمي 18 حالة بين كل ألف شخص من الإصابة بالحساسية.

ولم يجد الباحثون ما يكفي من الأدلة لتحديد إذا كان تذوق الأسماك في سن مبكرة قد يخفض احتمالات الإصابة بالحساسية منها بشكل عام وحساسية الأنف على وجه الخصوص.

وإلى جانب ذلك، لم يجد الباحثون في مراجعتهم -التي نشرت في دورية "جاما"- دليلا على أن توقيت تذوق الأطعمة المسببة للحساسية مثل البيض والفول السوداني والأسماك يؤثر في احتمالات الإصابة باضطرابات المناعة الذاتية مثل مرض السكري من النوع الأول.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

توصل باحثون أستراليون إلى طريقة أسرع وأبسط لاختبار الحساسية من المكسرات, وهي عبارة عن تحليل دم يكشف عن وجود مادة “آر إتش-2” المثيرة للحساسية الموجودة في أكثر من 90% من الأشخاص الذين ينفرون من الفول السوداني.

4/4/2012

أوصى مركز حماية المستهلك بولاية‬ ‫بافاريا الألمانية مرضى حساسية عث الغبار المنزلي بالاعتماد على الأرضيات‬ ‫الصلبة، نظرا لأنها لا توفر بيئة خصبة‬ ‫لعث الغبار المنزلي.

21/9/2016

أفادت دراسة أميركية أنها توصلت إلى مصل قد يوفر أملا لحماية أطفال تتسبب الأغذية التي تحتوي على الفول السوداني في إصابتهم بنوبة حساسية قد تودي بحياتهم. واعتبر الأطباء أن الفحم النباتي المنشط الذي كان يستخدم في امتصاص بعض السموم التي تدخل الجسم مع الطعام قد يساعد أيضا على تخفيف حدة هذه الحساسية.

11/7/2003
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة