سيدة تحتفل بمرور 43 عاما على زراعة كُلية

تستعد سيدة بريطانية للاحتفال بكلية وصل عمرها 101 عاما، تبرعت بها والدتها لها منذ 43 عاما لتمنحها بذلك فرصة جيدة للبقاء على قيد الحياة.

وقالت سو وست هيد، من مدينة هوتون لو سبرينغ (شمال شرقي البلاد)، في تصريح صحفي الأربعاء "تبرعت لي والدتي بإحدى كليتيها عام 1973، بعد إصابتي بفشل كلوي، وقدمت لي بذلك فرصة جيدة للبقاء على قيد الحياة".

وأضافت "كان عمر والدتي 57 عاما عندما أجرينا عملية نقل كلية ناجحة بكافة المعايير، علما بأن الكلى المزروعة من المتبرعين الأقارب تدوم من عشرة إلى عشرين عاما، بحسب الجمعية البريطانية لمرضى الكلى".

وعن "المعجزة" التي وهبتها الحياة مجددا لفتت وست هيد التي تبلغ من العمر الآن 68 عاما، إلى أن الكلية ما زالت قوية، وتقوم بوظائفها على أكمل وجه، بعد 43 عاما من عملية نقلها إلى جسدها.

وتابعت "سأحتفل بعيد ميلاد كليتي الـ101 في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل".

ووصفت عملية وهب الأعضاء "بالمعجزة الحقيقية التي تجعل من سرير الموت بداية للحياة، حيث إنها تسهم في رسم مستقبل جديد لمرضى فقدوا كل أمل في الحياة".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال تقرير طبي للمحطة التلفزيونية العامة الروسية اليوم إن الأطباء في العاصمة الروسية موسكو يقومون باستئصال أعضاء خاصة كلى المرضى المحتضرين لتخزينها ومن ثم بيعها. وتقدر قيمة الأعضاء في السوق السوداء بحوالي 40 ألف دولار يشتريها المرضى الأغنياء الذين يجرون عمليات زراعة في موسكو.

أعلن علماء يابانيون نجاحهم في زراعة كبد بشري في الفئران من خلايا جذعية أخذت من الجلد والدم، وأشاروا إلى أن نجاحهم يدل على إمكانية تخليق أعضاء أخرى في المستقبل.

ينتظر آلاف المرضى بالولايات المتحدة الأميركية فرصة الحصول على أعضاء تبرع بها أصحابها لمن يحتاجها بعد موتهم. وقد سجلت أكثر من 7200 حالة وفاة بسبب نقص المتبرعين بالأعضاء عام 2005.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة