علماء يتوقعون انتهاء عدوى زيكا خلال عامين

لا يوجد تطعيم أو علاج محدد لزيكا حتى الآن (الأوروبية)
لا يوجد تطعيم أو علاج محدد لزيكا حتى الآن (الأوروبية)

قال علماء بريطانيون إن عدوى زيكا التي تجتاح أميركا اللاتينية يرجح أن تنتهي خلال عامين أو ثلاثة أعوام بناء على مقولة إن الناس تتطور لديهم مناعة من الفيروسات بعد انتشارها في البداية.

وقدر الباحثون الذين نشرت أعمالهم في دورية ساينس، أن عدوى المرض الذي ينقله البعوض ستنتشر في الدول المتأثرة به إلى الدرجة التي تتكون فيها لدى السكان ما تسمى "مناعة القطيع".

ويحدث هذا عندما تتكون لدى نسبة كبيرة من السكان مناعة من عدوى سواء من خلال تطوير مناعة طبيعية أو من خلال التطعيم الذي يجعل حدوث عدوى أوسع أقل ترجيحا.

وذكر الباحثون أن هذا سيمنع انتقال فيروس زيكا لعقد من الزمن على الأقل مع حدوث العدوى على نطاق صغير وبشكل متقطع.

وقال كبير الباحثين نيل فيرجسون من مدرسة الصحة العامة بكلية إمبريال كوليدج لندن في بيان "نظرا لعدم قدرة الفيروس على إصابة الشخص نفسه مرتين -بفضل جهاز المناعة الذي ينتج مضادات حيوية لقتله- يصل الوباء إلى مرحلة يكون فيها عدد غير المصابين أقل من أن يسمح باستمرار انتقال العدوى".

ولا يوجد تطعيم أو علاج محدد لزيكا, وتعتمد الدراسة على نماذج رياضية تتعلق بالفيروس الذي يمكن أن يسبب تشوهات للمواليد تتمثل في صغر حجم الرأس، وهي حالة يمكن أن تنجم عنها مشكلات في النمو.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت منظمة الصحة العالمية أمس الأربعاء إن عدوى زيكا الفيروسية المرتبطة بالتشوه الخلقي "الصعل" ربما تمتد إلى أوروبا، في وقت لم تصدر المنظمة أي تحذيرات سفر إلى أوروبا.

أصدر مسؤولو الصحة والسلامة العامة في الولايات المتحدة توجيهات جديدة لحماية العاملين من الإصابة بفيروس زيكا، الذي يؤدي لإصابة المواليد بتشوه "الصعل" المسبب لصغر حجم الرأس واضطرابات عصبية أخرى.

أعلنت بيرو السبت عن أول حالة إصابة بزيكا انتقلت من خلال ممارسة الجنس بالبلاد بعدما انتقل المرض إلى شخص خلال سفره إلى فنزويلا، ثم نقل المرض إلى زوجته بعد عودته.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة