تقدم كبير في مكافحة سرطان البنكرياس

عقار تجريبي يبشر بعلاج لسرطان البنكرياس (دويتشه فيلله)
عقار تجريبي يبشر بعلاج لسرطان البنكرياس (دويتشه فيلله)

تمكّن باحثون من تفتيت دفاعات أكثر أشكال السرطان فتكا، من خلال عقار تجريبي أثبت فعاليته.

فقد نجح العلماء في جمعية أبحاث السرطان ومركز أسترا زينيكا البريطاني، في تحديد ومنع البروتين "سي أكس سي آر2" (CXCR2) الذي يتيح لسرطان البنكرياس تفادي جهاز المناعة ومن ثم الانقضاض عليه.

وباستخدام تركيبة من العقاقير لتعزيز جهاز المناعة، مكنت هذه التقنية من صبِّ تيار دافق من الخلايا التائية الصديقة (مجموعة من الخلايا اللمفية الموجودة في الدم، تلعب دورا أساسيا في المناعة الخلوية) على الأورام السرطانية، وكانت النتائج مبشرة في فئران التجارب التي كانت تعاني من تلك الحالة المرضية.

وقال الباحثون إن نتيجة التجربة يمكن أن تبشر بـ"سلاح قوي جديد" ضد مرض في حاجة ماسة إلى إيجاد علاجات جديدة له.

يشار إلى أن معدل البقاء على قيد الحياة من سرطان البنكرياس -الذي قتل رئيس شركة أبل ستيف جوبز والممثل الأميركي باتريك سويزي- لا يزيد على 3-5%.

وانتهى الباحثون إلى أن النهج المستقبلي لاستخدام العلاج المناعي لسرطان البنكرياس يشير إلى أن استخدام العقاقير المثبطة للبروتين (CXCR2) يمكن أن تكون الأكثر فعالية مع الورم.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أثبت الطب الدقيق الذي يعتمد على استهداف العلامات البيولوجية في أورام المريض، أنه أكثر فعالية بكثير في تقليص الأورام وإبطاء نمو السرطان، في أول تحليل له على نطاق كبير.

يعد سرطان البنكرياس من أكثر أنواع السرطانات شراسة وفتكا, وينجو منه المصاب خلال خمس سنوات من بداية الإصابة به بنسبة تصل إلى 1% فقط، و5% خلال السنة الأولى من اكتشاف المرض.

أفادت دراسة طبية أن تكرار الإصابة بالحساسية أو ما يعرف بحمى القش أو حمى الخريف قد تحمي من الإصابة بسرطان البنكرياس. وأظهرت نتائج الدراسة التي شملت 654شخصا وجود تاريخ للحساسية أو حمى القش ارتبط بانخفاض كبير بنسبة 57% في مخاطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة