نتائج مبشرة لعلاج الأكزيما بالخلايا الجذعية

ليس هناك علاج أمثل وآمن للأكزيما، وهو مرض جلدي مزمن يهاجم الجسم بشكل متكرر (دويتشه فيلله)
ليس هناك علاج أمثل وآمن للأكزيما، وهو مرض جلدي مزمن يهاجم الجسم بشكل متكرر (دويتشه فيلله)

أفادت نتائج من تجارب بكوريا الجنوبية أن حقن الجلد بخلايا جذعية مستخلصة من دم الحبل السري، يحسن فيما يبدو حالة المصاب بالأكزيما.

وقال تاي يون كيم من كلية الطب بجامعة كوريا الكاثوليكية في سول: "أعتقد أن هذه الدراسة أثبتت أن الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري يمكن استخدامها بنجاح في علاج الاضطرابات الالتهابية المزمنة على أساس خصائصها المناعية".

وأضاف لرويترز هيلث في رسالة بالبريد الإلكتروني، أن النقطة المهمة التي ينبغي ملاحظتها هي أن قدرة جهاز المناعة ليست مجرد قدرة قمعية، لكنه يستطيع أيضا أن يخفف من الالتهابات والحساسية.

وكتب كيم وزملاؤه في تقرير نشر على الإنترنت في دورية الخلايا الجذعية، إنه ليس هناك علاج أمثل وآمن للأكزيما، وهو مرض جلدي مزمن يهاجم الجسم بشكل متكرر.

ويمكن أن يصيب هذا المرض ما يصل إلى نحو 20% من الأطفال، وما بين 3% و10% من البالغين.

وعادة يعالج هذا المرض بالستيرويد الموضعي وأدوية كبت جهاز المناعة بشكل نظامي، وهي أدوية يمكن أن تسبب سمية على المدى البعيد.

وقيم فريق كيم مدى سلامة وفعالية العلاج بدواء "فيوريستيم أي دي" -وهو علاج بالخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري- على 34 شخصا ظهرت عليهم أعراض الأكزيما بشكل متكرر، بحيث لا يسيطر عليها الستيرويد الموضعي أو أدوية كبت جهاز المناعة.

وأدى الحقن بالخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري، إلى تقليص الاعتماد على جرعات الدواء في المناطق المصابة بالأكزيما المتوسطة والحادة.

وقال كيم: "نتوقع أن يصبح علاجنا بالخلايا الجذعية عمليا في 2018 تقريبا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أثبتت دراسة كندية أن بعض أنواع الحساسية كالأكزيما والربو يمكن أن تساعد في الوقاية من بعض أنواع السرطان. وتبين الدراسة أن الذين يشكون من الأكزيما يواجهون خطرا أقل للإصابة بسرطان الرئة، وأن مرضى الربو معرضون لخطر أقل لسرطان المعدة.

حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من خطورة الوجبات السريعة على صحة الأطفال, إذ قد يتسبب تناول الوجبات السريعة ثلاث مرات أو أكثر أسبوعيا في زيادة خطر إصابة الأطفال بأمراض الحساسية كالربو وحمى القش والأكزيما.

يقدم مركز "السمكة الدكتورة" بالعاصمة العراقية بغداد خدمة فريدة من نوعها تتمثل في علاج عدد من الأمراض الجلدية، كالصدفية والأكزيما، عبر استخدام أنواع من الأسماك الحية الصغيرة التي يتم استيرادها من الخارج. ويعد المركز الوحيد في العراق المتخصص بهذا النوع من العلاج.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة