بلوغ الفتاة المبكر يهددها بالاكتئاب

الفتيات اللائي يصلن سن البلوغ مبكرا يواجهن خطرا أكبر بالتعرض لعدد من مشكلات الصحة السلوكية مثل اضطرابات الأكل (الألمانية)
الفتيات اللائي يصلن سن البلوغ مبكرا يواجهن خطرا أكبر بالتعرض لعدد من مشكلات الصحة السلوكية مثل اضطرابات الأكل (الألمانية)

أشارت دراسة صينية إلى أن الفتيات اللائي يصلن للبلوغ وتنمو صدورهن قبل غيرهن ربما يزيد لديهن خطر الاكتئاب.

ويعد البلوغ مبكرا عند الإناث إذا حدث قبل سن الثامنة، وحلل باحثون بيانات بشأن توقيت البلوغ واكتئاب المراهقين بالنسبة لنحو 5800 طفل وُلدوا في هونغ كونغ عام 1997.

وقال الباحثون في دورية طب الأطفال إنه بالنسبة للذكور فإن توقيت نمو الأعضاء التناسلية لا صلة له بالاكتئاب. لكن بالنسبة للإناث فإن كل سنة زائدة في السن في وقت نمو صدورهن مرتبط باحتمال تراجع الاكتئاب بنسبة 17%، حسبما تقول الدراسة.

وقالت ماري سكولنج -وهي باحثة في جامعة هونغ كونغ ومدرسة "سي يو أن واي" للصحة العامة وسياسة الصحة في نيويورك– إن نمو الصدر لدى الفتيات أوضح من نمو الأعضاء التناسلية لدى الفتيان.

وأضافت -عبر البريد الإلكتروني- إن نمو الصدر لدى الفتيات ربما يكون مرتبطا بشكل أقوى بظهور أنهن كبرن وأصبح لهن دور اجتماعي أكثر نضوجا، وهو ما يصعب عليهن التكيف معه.

ولفهم الصلة بين توقيت البلوغ واكتئاب المراهقين، راجع الباحثون الملفات الصحية بشأن نمو الأعضاء التناسلية للأطفال وبيانات من استبيانات بشأن الاكتئاب أكملها المشاركون وآباؤهم عندما كان عمر المراهقين 14 عاما تقريبا في المتوسط.

وقالت طبيبة الأطفال الباحثة النفسية في جامعة واشنطن ومعهد سياتل لأبحاث الأطفال -والتي لم تشارك في هذه الدراسة- كارولين مكارثي، إن هذه الدراسة تتوافق إلى حد كبير مع دراسة أوسع تشير إلى أن الفتيات اللائي يصلن إلى سن البلوغ مبكرا يواجهن خطرا أكبر بالتعرض لعدد من مشكلات الصحة السلوكية، بما في ذلك اضطرابات الأكل.

وأضافت أن زيادة خطر الاكتئاب المرتبط بالنمو المبكر لا تنطبق على الذكور، وهو الأمر الذي قد يعود للاختلافات البيولوجية في عملية البلوغ، أو لحقيقة أن النضج الجسدي بالنسبة للأولاد يعد بشكل عام تجربة إيجابية من الناحية الاجتماعية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ذكرت دراسة أميركية نشرت نتائجها اليوم أن البدانة في سن مبكرة تؤدي إلى البلوغ المبكر لدى الفتيات بالولايات المتحدة. وأوضحت أن الفتيات اللائي عانين من زيادة الوزن بالسنوات العمرية الثلاث الأولى وصلن إلى مرحلة البلوع عند سن التاسعة.

أفادت دراسة أولية لباحثين بلجيكيين بأن البلوغ المبكر لدى الأطفال في الدول النامية قد يكون مرده إلى التعرض لمادة دي دي تي المحظورة في أوروبا وأميركا والتي تستخدم لإبادة الآفات الزراعية.

دراسة أميركية جديدة، حاولت تتبع نوعية الحياة الأسرية وما له من دور ملموس في توقيت بلوغ الفتيات الصغيرات وأحوالهن الصحية، وخلصت إلى أن استقرار الحياة الأسرية عامل رئيسي لتجنيب الفتيات الصغيرات مشكلات صحية خطيرة كما أوردت نيوزمديكل نت.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة