هيئة تركية توصي بشرب لبن العيران برمضان

قالت مديرية الصحة بولاية كيراسون التركية المطلة على البحر الأسود، إن استهلاك لبن العيران المالح والمشروبات المالحة في رمضان له فائدة كبيرة بتعويض نسبة الأملاح المفقودة نتيجة العرق والإفرازات الأخرى.

والعيران هو لبن يتم خلطه مع الماء، ثم يضاف له الملح.

وأوصت المديرية -في بيان لها اليوم الثلاثاء- صائمي شهر رمضان  الذين يعيشون في مناطق تعاني من درجات حرارة مرتفعة، بشرب لترين ونصف اللتر من المياه أو اللبن العيران أو العصائر يوميا. 

وأضافت أنه كلما ارتفعت حرارة الجو، زاد تدفق العرق وفقدان الماء والأملاح داخل الجسم، الأمر الذي قد يؤدي إلى إغماء أو صعوبة في التنفس أو دوار.

وتابعت أنه مع ارتفاع الحرارة و الرطوبة في الجو، ترتفع حرارة الجسم، لذا يُفضل إمداده بما يحتاجه من سوائل لتعويض ما يفقده، والتكيف مع الوضع الجديد.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

لقد تحولت البكتريا الموجودة عادة في اللبن الزبادي إلى سلاح ماض يمكن أن يدمر الفيروسات، ويقدم علاجا لنزلات البرد. فقد اكتشف علماء إمكانية لصق ما يشبه جزيئات صغيرة من الفضة على سطح البكتريا غير الضارة وهو ما يعطيها قدرة على تدمير الفيروسات.

كشفت دراسة جديدة أن مؤشر كتلة الجسم عند الأطفال في سن الثامنة الذين يشربون اللبن الكامل الدسم يوميا أقل من الذين يشربون النوعية القليلة الدسم. ومن ثم فإن متوسط أوزانهم يقل عن الأطفال الآخرين بنحو أربعة كيلوغرامات.

قال باحثون يابانيون إن تناول الزبادي وغيره من الأطعمة الغنية بالأحماض اللبنية يحد من الأمراض التي تصيب اللثة. ولكن الدراسة التي أكدت أن ذلك لا ينطبق على الحليب والأجبان بحاجة لتأكيد بدراسات أخرى.

خلصت دراسة علمية بألمانيا أن احتساء الشاي قد يسهم في التقليل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات شريطة ألا يضاف إليه اللبن (الحليب). ولاحظت الدراسة أن دولا يستهلك فيها الشاي بصورة منتظمة مخلوطا باللبن لم يظهر بها تراجع في الإصابة بأمراض القلب.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة