الليزر يستطيع اختراق الحاجز الدموي الدماغي

The brains of subjects lying awake with their eyes closed, under a placebo (L) and the drug LSD (R), are seen when being examined using functional MRI, in this handout image from Imperial College London and The Beckley Foundation. Scientists have for the first time scanned the brains of people using LSD and found the psychedelic drug frees the brain to become less compartmentalised and more like the mind of a baby. REUTERS/Imperial College London-The Beckley Foundation/Handout via Reuters ALL ELSE: ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. TPX IMAGES OF THE DAY
الحاجز الدموي الدماغي أشبه بنظام أمن طبيعي يحمي المخ من السموم الموجودة في الدم (رويترز)

اكتشف جراحون في علاج الأعصاب، يستخدمون الليزر في علاج سرطان المخ، أن هذه التقنية تخرق الحاجز الدموي الدماغي، وهو اكتشاف قد يؤدي إلى خيارات أخرى علاجية جديدة للمصابين بالمرض الفتاك.

والحاجز الدموي الدماغي أشبه بنظام أمن طبيعي يحمي المخ من السموم الموجودة في الدم، لكنه يمنع أيضا دخول أدوية مفيدة مثل أدوية العلاج الكيميائي.

وقال أستاذ جراحة المخ في جامعة واشنطن بسانت لويس الدكتور إريك لوثارد "استطعنا أن نبين بقاء الحاجز الدموي الدماغي مفتوحا لنحو أربعة أسابيع بعد القيام بالعلاج بالليزر".

وأضاف "لذا فإنك لا تقوم فقط بقتل الورم، ولكن تفتح نافذة لفرصة إدخال عقاقير ومواد كيميائية متعددة وعلاجات لم تكن تستطيع دخول المخ".

ودراسة استخدام الليزر في علاج المصابين بسرطان المخ تمر حاليا بما يطلق عليها المرحلة الثانية، وفيها يقدم العلاج لمجموعة من المرضى أكبر عددا من المرحلة الأولى لمعرفة مدى تأثيرها وتقييم سلامتها.

وتشمل تكنولوجيا الليزر مجسا صغيرا يقوم بتسخين وقتل الورم، وأقرت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية تقنية علاج سرطان المخ بالليزر عام 2009.

وبعد الليزر يأخذ المرضى علاجا كيميائيا قويا، وهو الأقل احتمالا في القدرة على اختراق الحاجز.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أظهرت دراسة بريطانية وجود معدلات تنذر بالخطر للإصابة بسرطان المخ بين بعض مستخدمي الهواتف المحمولة. كما أشارت دراسة أخرى من السويد وسويسرا إلى أن الإشعاع الناجم عن الهاتف المحمول يؤدي إلى تقطع النوم.

22/9/2001

أنتج باحثون في الولايات المتحدة لقاحا جديدا لعلاج السرطان يستهدف مساعدة الجسم على اكتشاف أورام المخ وتدميرها. وتمت تجربة اللقاح مبدئيا على الفئران حيث حققت التجربة نجاحا كبيرا في شفائهم من الأورام السرطانية وتنشيط جهاز المناعة لمنع الإصابة بالسرطان مرة أخرى.

17/4/2002

قال باحثون أميركيون إنهم توصلوا إلى أن اثنين من الجينات المطلوبة لنمو المخ يمكن أن تساعد العلماء مستقبلا في التوصل إلى علاج لسرطان المخ وعدد آخر من أمراض الجهاز العصبي، وأضافوا أن نقص أحد الجينين أو كليهما يتسبب بالشلل التام.

5/4/2002
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة